الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره

وقوله تعالى: وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره :

خطاب لمن كان معاينا للكعبة ولمن كان غائبا عنها.

والمراد لمن كان حاضرها إصابة عينها، ومن كان غائبا عنها، ولا يمكنه إصابة عينها فلا يكلف ما لا يطيق وإنما سبيله الاجتهاد، فهو دليل على استعمال الأدلة، وهو سبيل القياس في الحوادث أيضا.

ويدل على أن الأشبه من الحوادث حقيقة مطلوبة بالاجتهاد، ولذلك صح تكليف طلب القبلة بالاجتهاد، لأن لها حقيقة، ولو لم يكن هناك قبلة رأسا لما صح تكليفنا طلبها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث