الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( فصل ) :

( وأما ) بيان وجوبه فالصحيح أنه واجب ، وقد سماه الكرخي سنة ثم فسره بالواجب فقال : تكبير التشريق سنة ماضية نقلها أهل العلم وأجمعوا على العمل بها ، وإطلاق اسم السنة على الواجب جائز ; لأن السنة عبارة عن الطريقة المرضية أو السيرة الحسنة ، وكل واجب هذه صفته ، ودليل الوجوب قوله تعالى { واذكروا الله في أيام معدودات } ، وقوله { وأذن في الناس بالحج } إلى قوله { في أيام معلومات } قيل : الأيام المعدودات أيام التشريق ، والمعلومات أيام العشر ، وقيل : كلاهما أيام التشريق ، وقيل : المعلومات يوم النحر ويومان بعده ، والمعدودات أيام التشريق ; لأنه أمر في الأيام المعدودات بالذكر مطلقا ، وذكر في الأيام المعلومات الذكر على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ، وهي الذبائح وأيام الذبائح يوم النحر ويومان بعده ومطلق الأمر للوجوب .

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { ما من أيام أحب إلى الله تعالى العمل فيهن من هذه الأيام فأكثروا فيها من التكبير والتهليل والتسبيح } .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث