الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 401 ] ( فصل ) : ومن ذلك الاقتصاد في السنة ; واتباعها كما جاءت - بلا زيادة ولا نقصان - مثل الكلام : في ( القرآن و ( سائر الصفات فإن مذهب سلف الأمة وأهل السنة أن القرآن كلام الله ; منزل غير مخلوق ، منه بدأ وإليه يعود .

هكذا قال غير واحد من السلف .

روي عن سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار - وكان من التابعين الأعيان - قال : ما زلت أسمع الناس يقولون ذلك .

والقرآن الذي أنزله الله على رسوله صلى الله عليه وسلم هو هذا القرآن الذي يقرءوه المسلمون ويكتبونه في مصاحفهم وهو كلام الله لا كلام غيره ; وإن تلاه العباد وبلغوه بحركاتهم وأصواتهم .

فإن الكلام لمن قاله مبتدئا لا لمن قاله مبلغا مؤديا قال الله تعالى : { وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم أبلغه مأمنه } وهذا القرآن في المصاحف كما قال تعالى : { بل هو قرآن مجيد } { في لوح محفوظ } وقال تعالى : { يتلو صحفا مطهرة } { فيها كتب قيمة } .

وقال : { إنه لقرآن كريم } { في كتاب مكنون } .

والقرآن كلام الله بحروفه ونظمه ومعانيه كل ذلك يدخل في القرآن وفي كلام الله .

وإعراب الحروف هو من تمام الحروف ; كما قال النبي صلى الله عليه وسلم [ ص: 402 ] { من قرأ القرآن فأعربه فله بكل حرف عشر حسنات } وقال أبو بكر وعمر رضي الله عنهما حفظ إعراب القرآن أحب إلينا من حفظ بعض حروفه .

وإذا كتب المسلمون مصحفا فإن أحبوا أن لا ينقطوه ولا يشكلوه جاز ذلك ; كما كان الصحابة يكتبون المصاحف من غير تنقيط ولا تشكيل ; لأن القوم كانوا عربا لا يلحنون .

وهكذا هي المصاحف التي بعث بها عثمان رضي الله عنه إلى الأمصار في زمن التابعين .

ثم فشا " اللحن " فنقطت المصاحف وشكلت بالنقط الحمر ثم شكلت بمثل خط الحروف ; فتنازع العلماء في كراهة ذلك .

وفيه خلاف عن الإمام أحمد - رحمه الله - وغيره من العلماء قيل : يكره ذلك لأنه بدعة : وقيل : لا يكره للحاجة إليه .

وقيل يكره النقط دون الشكل لبيان الإعراب .

والصحيح أنه لا بأس به .

والتصديق بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله يتكلم بصوت ; وينادي آدم عليه السلام بصوت ; إلى أمثال ذلك من الأحاديث .

فهذه الجملة كان عليها سلف الأمة وأئمة السنة .

وقال أئمة السنة : القرآن كلام الله تعالى غير مخلوق .

حيث تلي وحيث [ ص: 403 ] كتب .

فلا يقال لتلاوة العبد بالقرآن : إنها مخلوقة لأن ذلك يدخل فيه القرآن المنزل ولا يقال : غير مخلوقة لأن ذلك يدخل فيه أفعال العباد .

ولم يقل قط أحد من أئمة السلف : أن أصوات العباد بالقرآن قديمة بل أنكروا على من قال : لفظ العبد بالقرآن غير مخلوق .

وأما من قال : إن المداد قديم : فهذا من أجهل الناس وأبعدهم عن السنة ، قال الله تعالى : { قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا } فأخبر أن المداد يكتب به كلماته .

وكذلك من قال ليس القرآن في المصحف ; وإنما في المصحف مداد وورق أو حكاية وعبارة .

فهو مبتدع ضال .

بل القرآن الذي أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم هو ما بين الدفتين .

والكلام في المصحف - على الوجه الذي يعرفه الناس - له خاصة يمتاز بها عن سائر الأشياء .

وكذلك من زاد على السنة فقال : إن ألفاظ العباد وأصواتهم قديمة فهو مبتدع ضال .

كمن قال : إن الله لا يتكلم بحرف ولا بصوت فإنه أيضا مبتدع منكر للسنة .

وكذلك من زاد وقال : إن المداد قديم فهو ضال .

كمن قال : ليس في المصاحف كلام الله .

[ ص: 404 ] وأما من زاد على ذلك من الجهال الذين يقولون : إن الورق والجلد والوتد وقطعة من الحائط : كلام الله فهو بمنزلة من يقول : ما تكلم الله بالقرآن ولا هو كلامه .

هذا الغلو من جانب الإثبات يقابل التكذيب من جانب النفي وكلاهما خارج عن السنة والجماعة .

وكذلك إفراد الكلام في النقطة والشكلة بدعة نفيا وإثباتا وإنها حدثت هذه البدعة من مائة سنة أو أكثر بقليل فإن من قال : إن المداد الذي تنقط به الحروف ويشكل به قديم فهو ضال جاهل ومن قال : إن إعراب حروف القرآن ليس من القرآن فهو ضال مبتدع .

بل الواجب أن يقال : هذا القرآن العربي هو كلام الله ، وقد دخل في ذلك حروفه بإعرابها كما دخلت معانيه ، ويقال : ما بين اللوحين جميعه كلام الله .

فإن كان المصحف منقوطا مشكولا أطلق على ما بين اللوحين جميعه أنه كلام الله .

وإن كان غير منقوط ولا مشكول : كالمصاحف القديمة التي كتبها الصحابة ; كان أيضا ما بين اللوحين هو كلام الله .

فلا يجوز أن تلقى الفتنة بين المسلمين بأمر محدث ونزاع لفظي لا حقيقة له ولا يجوز أن يحدث في الدين ما ليس منه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث