الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم

جزء التالي صفحة
السابق

ليعلم أن قد أبلغوا رسالات ربهم ؛ فيجوز أن يكون ليعلم النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الرسالة أتته؛ ولم تصل إلى غيره؛ ويجوز أن يكون - والله أعلم - ليعلم الله أن قد أبلغوا رسالاته؛ وما بعده يدل على هذا؛ وهو قوله: وأحاط بما لديهم وأحصى كل شيء عددا ؛ فهذا المضمر في وأحصى ؛ لله - عز وجل -؛ لا لغيره؛ ونصب عددا ؛ على ضربين؛ على معنى: "وأحصى كل شيء في حال العدد"؛ فلم تخف عليه سقوط ورقة؛ ولا حبة في ظلمات الأرض؛ ولا رطب ولا يابس؛ ويجوز أن يكون عددا ؛ في موضع المصدر المحمول على معنى: "وأحصى"؛ لأن معنى "أحصى"؛ و"عد كل شيء عددا".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث