الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا

الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا

39 - الذين يبلغون رسالات الله ؛ بدلا من "الذين"؛ الأول؛ وقف إن جعلته في محل الرفع؛ أو النصب؛ على المدح؛ أي: "هم الذين يبلغون"؛ أو: "أعني الذين يبلغون"؛ ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله ؛ وصف الأنبياء بأنهم لا يخشون إلا الله تعريض بعد التصريح في قوله: "وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه"؛ وكفى بالله حسيبا ؛ كافيا للمخاوف؛ ومحاسبا على الصغيرة والكبيرة؛ فكان جديرا بأن تخشى منه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث