الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


عمر بن أبي سلمة ( ع )

ابن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ، أبو حفص القرشي المخزومي المدني الحبشي المولد . [ ص: 407 ]

ولد قبل الهجرة بسنتين أو أكثر فإن أباه توفي في سنة ثلاث من الهجرة ، وخلف أربعة أولاد ، هذا أكبرهم وهم : عمر ، وسلمة ، وزينب ، ودرة . ثم كان عمر هو الذي زوج أمه بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وهو صبي .

ثم إنه في حياة النبي - صلى الله عليه وسلم - تزوج وقد احتلم وكبر ، فسأل عن القبلة للصائم ، فبطل ما نقله أبو عمر في " الاستيعاب " من أن مولده بأرض الحبشة سنة اثنتين ثم إنه كان في سنة اثنتين أبواه - بل وسنة إحدى - بالمدينة ، وشهد أبوه بدرا . فأنى يكون مولده في الحبشة في سنة اثنتين ؟ بل ولد قبل ذلك بكثير .

وقد علمه النبي - صلى الله عليه وسلم - إذ صار ربيبه أدب الأكل ، وقال : يا بني ! ادن ، وسم الله ، وكل بيمينك ، وكل مما يليك وحفظ ذلك وغيره عن النبي - صلى الله عليه وسلم . [ ص: 408 ]

وحدث أيضا عن أمه .

روى عنه : سعيد بن المسيب ، وعروة ، ووهب بن كيسان ، وقدامة بن إبراهيم ، وثابت البناني ، وأبو وجزة يزيد بن عبيد السعدي ، وابنه محمد بن عمر ، وغيرهم .

وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - عمه من الرضاع .

وروي عن ابن الزبير قال : عمر أكبر مني بسنتين .

وقيل : طلب علي من أم سلمة أن تسير معه نوبة الجمل ، فبعثت معه ابنها عمر . وطال عمره وصار شيخ بني مخزوم .

قال محمد بن سعد : توفي في خلافة عبد الملك بن مروان .

ونقل ابن الأثير : أن موته كان في سنة ثلاث وثمانين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث