الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النهي عن الاستطابة بروث أو عظم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 333 ] 1502 - النهي عن الاستطابة بروث أو عظم

3912 - حدثناه أبو الحسين عبيد الله بن محمد البلخي من أصل كتابه ، ثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل السلمي ، ثنا أبو صالح عبد الله بن صالح ، حدثني الليث بن سعد ، حدثني يونس بن يزيد ، عن ابن شهاب ، قال : أخبرني أبو عثمان بن سنة الخزاعي ، وكان رجلا من أهل الشام ، أنه سمع عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - ، يقول : إن رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - ، قال لأصحابه وهو بمكة : " من أحب منكم أن يحضر الليلة أمر الجن فليفعل " ، فلم يحضر منهم أحد غيري ، فانطلقنا حتى إذا كنا بأعلى مكة خط لي برجله خطا ، ثم أمرني أن أجلس فيه ، ثم انطلق حتى قام فافتتح القرآن فغشيته أسودة كثيرة حالت بيني وبينه حتى ما أسمع صوته ، ثم انطلقوا وطفقوا ينقطعون مثل قطع السحاب ذاهبين حتى بقيت منهم رهط ، وفرغ رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - مع الفجر وانطلق فبرز ، ثم أتاني فقال : " ما فعل الرهط ؟ " ، فقلت : هم أولئك يا رسول الله ، فأخذ عظما وروثا فأعطاهم إياه زادا ، ثم نهى أن يستطيب أحد بعظم أو بروث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث