الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

محمد بن حاطب ( ت ، س ، ق )

ابن الحارث بن معمر بن حبيب الجمحي .

مولده بالحبشة هو وأخوه الحارث ، فتوفي أبوهما هناك . وجدهم حبيب من كبار قريش ، وهو ابن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب .

وأمه من المهاجرات ، وهي أم جميل بنت المجلل .

وله صحبة . وحديث في الدف في العرس . ويروي عن علي أيضا . [ ص: 436 ]

روى عنه : بنوه ؛ الحارث ، وعمر ، وإبراهيم ، ولقمان ، وحفيده عثمان بن إبراهيم الجمحي ، وسماك بن حرب ، وسعد بن إبراهيم الزهري ، وأبو بلج يحيى بن سليم .

وهو أخو عبد الله بن جعفر بن أبي طالب من الرضاعة .

وقيل : هو أول من سمي محمدا في الإسلام .

فأما محمد بن مسلمة الأنصاري فسمي محمدا قبل المبعث .

ويكنى محمد بن حاطب ، أبا إبراهيم .

زكريا بن أبي زائدة : عن سماك بن حرب ، عن محمد بن حاطب ، قال : تناولت قدرا ، فاحترقت يدي ، فانطلقت بي أمي إلى رجل جالس ، فقالت له : يا رسول الله ! وأدنتني منه ، فجعل ينفث ، ويتكلم بكلام لا أدري ما هو ، فسألت أمي بعد ذلك ما كان يقول ؟ قالت : كان يقول : أذهب الباس رب الناس ، واشف أنت الشافي ، لا شافي إلا أنت .

سمعه منه محمد بن بشر العبدي ، وتابعه شريك ، وشعبة ، ومسعر . رواه النسائي .

مات محمد بن حاطب سنة أربع وسبعين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث