الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فرع إذا قطع الخف وشرج وجعل له غلق

جزء التالي صفحة
السابق

ص ( وكره غسله )

ش : قال في الطراز : إذا غسل كفيه بنية الوضوء قال ابن حبيب يجزئه ويمسح لما يستقبل ، وليس بواجب فاستحب له الإعادة ليأتي بالمقصود مقصودا لا تبعا ونقله في الذخيرة .

( فرع ) قال في الطراز : ومسح الطين أو غسله ليمسح الخف في الوضوء فنسي المسح لم يجزه ويمسح ويعيد الصلاة لعدم نية الطهارة ، وإنما نوى النظافة من الطين قال فإن نوى بذلك إزالة الطين والوضوء جميعا لأجزأه على خلاف فيه ، انتهى .

وكأنه يشير إلى الخلاف فيمن غسل النجاسة عن أعضاء وضوئه بنية إزالة النجاسة ورفع الحدث ، وقد تقدم أن المشهور الإجزاء .

( قلت ) وقال ابن عرفة : وقول ابن عبد السلام عن ابن حبيب : " إن غسله للنجاسة مستتبعا نية الوضوء أجزأه " لا أعرفه .

( فرع ) قال في النوادر قال مطرف : ومن مسح ليدرك الصلاة ونيته أن ينزع ويغسل إذا صلى فذلك يجزئه ، ومن توضأ ومسح على خفيه ينوي إذا حضرت الصلاة نزع وغسل رجليه لم يجزه ويبتدئ الوضوء كتعمد تأخير غسلهما وقاله ابن الماجشون وعبد الملك وأصبغ .

ص ( وتتبع غضونه )

ش : قال في المدونة : ولا يتتبع الغضون قال في الطراز : وعند ابن شعبان يتتبع ، وكذلك قال في غضون الجبهة في التيمم كأنه رآه من ظاهر محل الفرض ونقله في الذخيرة وقبله ، وكذلك المصنف في التوضيح هنا وذكر في باب التيمم عن ابن شعبان أنه لا يتتبع الغضون وكذا ذكر ابن عرفة عنه في باب التيمم ولم يذكر هنا شيئا ، وكذا ذكر في النوادر في التيمم عن ابن القرطي - بضم القاف وسكون الراء والطاء المهملة - وهو ابن شعبان أنه لا يتتبع الغضون ، وذكر في باب المسح على الخفين عن المختصر أنه لا يتتبع الغضون وقال ابن ناجي في شرح المدونة في باب المسح على الخفين وقول المازري وابن هارون قيل : في التيمم : إنه يتتبع الغضون لا أعرفه ولا يتخرج هنا ; لأن المسح أخف ، انتهى .

فما ذكره سند غريب ، والله تعالى أعلم .

وقال الشارح في الرسالة : ولا يتتبع الغضون ، وليس هذا في الرسالة .

ص ( وبطل بغسل وجب )

ش : لو قال بموجب غسل لكان أحسن ; لأن البطلان يحصل بموجب الغسل ، وإن لم يغتسل .

ص ( وبخرقه كثيرا )

ش : تقدم تحديد الكثير واليسير فإذا انخرق [ ص: 323 ] خرقا كثيرا نزعه مكانه وغسل رجليه فإن كان في صلاة قطعها نقله في التوضيح والشامل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث