الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "للطائفين "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( للطائفين )

قال أبو جعفر : اختلف أهل التأويل في معنى "الطائفين" في هذا الموضع . فقال بعضهم : هم الغرباء الذين يأتون البيت الحرام من غربة .

ذكر من قال ذلك : [ ص: 41 ]

2017 - حدثنا أبو كريب قال : حدثنا أبو بكر بن عياش قال : حدثنا أبو حصين ، عن سعيد بن جبير في قوله : "للطائفين" قال : من أتاه من غربة .

وقال آخرون : بل "الطائفون" هم الذين يطوفون به ، غرباء كانوا أو من أهله .

ذكر من قال ذلك :

2018 - حدثنا محمد بن العلاء قال : حدثنا وكيع ، عن أبي بكر الهذلي ، عن عطاء : "للطائفين" قال : إذا كان طائفا بالبيت فهو من"الطائفين" .

وأولى التأويلين بالآية ما قاله عطاء . لأن "الطائف" هو الذي يطوف بالشيء دون غيره . والطارئ من غربة لا يستحق اسم "طائف بالبيت" ، إن لم يطف به .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث