الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في صوم شوال

جزء التالي صفحة
السابق

باب في صوم شوال

2432 حدثنا محمد بن عثمان العجلي حدثنا عبيد الله يعني ابن موسى عن هارون بن سلمان عن عبيد الله بن مسلم القرشي عن أبيه قال سألت أو سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن صيام الدهر فقال إن لأهلك عليك حقا صم رمضان والذي يليه وكل أربعاء وخميس فإذا أنت قد صمت الدهر قال أبو داود وافقه زيد العكلي وخالفه أبو نعيم قال مسلم بن عبيد الله

التالي السابق


( إن لأهلك عليك حقا ) : والصوم يضعف الإنسان فلا يقدر على أداء حق الأهل ، وفيه إشعار بأن صوم الدهر من شأنه أن يفتر الهمة عن القيام بحقوق الله وحقوق عباده فلذا كره ( صم رمضان والذي يليه ) قيل : أراد الست من شوال ، وقيل : أراد به شعبان ( وكل أربعاء ) : بالمد وعدم الانصراف ( وخميس ) : بالجر والتنوين ( فإذا ) : بالتنوين ( أنت قد صمت الدهر ) : قال الطيبي : الفاء جزاء شرط محذوف أي إن فعلت ما قلت لك فقد صمت وإذا جواب جيء لتأكيد الربط .

قاله علي القاري .

قال المنذري : وأخرجه الترمذي والنسائي ، وقال الترمذي : حديث غريب ، وروى بعضهم عن هارون بن سلمان عن مسلم بن عبيد الله عن أبيه وقد أخرج النسائي الروايتين ، الرواية الأولى والثانية التي أشار إليها الترمذي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث