الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من قال الاثنين والخميس

2452 حدثنا زهير بن حرب حدثنا محمد بن فضيل حدثنا الحسن بن عبيد الله عن هنيدة الخزاعي عن أمه قالت دخلت على أم سلمة فسألتها عن الصيام فقالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أصوم ثلاثة أيام من كل شهر أولها الاثنين والخميس

التالي السابق


( أولها ) : بالرفع ( الاثنين ) : بضم النون وكسرها وفتحها ( والخميس ) : بالحركات الثلاث على التبعية .

قال الأشرف : والظاهر الاثنان .

فقيل : أعرب بالحركة لا بالحرف ، وقيل : المضاف محذوف مع إبقاء المضاف إليه على حاله وتقديره أولها يوم الاثنين .

وقيل : إنه علم كالبحرين والأعلام لا تتغير عن أصل وضعها باختلاف العوامل ، وقال [ ص: 98 ] الطيبي أولها منصوب لكن بفعل مضمر أي اجعل أولها الاثنين والخميس يعني والواو بمعنى أو ، وعليه ظاهر كلام الشيخ التوربشتي حيث قال صوابه الاثنين أو الخميس .

والمعنى أنها تجعل أول الأيام الثلاثة الاثنين أو الخميس وذلك لأن الشهر إما أن يكون افتتاحه من الأسبوع في القسم الذي بعد الخميس فتفتح صومها في شهرها ذلك بالاثنين ، وإما أن يكون بالقسم الذي بعد الاثنين فتفتح شهرها ذلك بالخميس ، وكذلك وجدت الحديث فيما يرويه من كتاب الطبراني .

كذا في المرقاة .

قال المنذري : وأخرجه النسائي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث