الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب رضاعة الكبير

1453 وحدثنا إسحق بن إبراهيم ومحمد بن رافع واللفظ لابن رافع قال حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج أخبرنا ابن أبي مليكة أن القاسم بن محمد بن أبي بكر أخبره أن عائشة أخبرته أن سهلة بنت سهيل بن عمرو جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن سالما لسالم مولى أبي حذيفة معنا في بيتنا وقد بلغ ما يبلغ الرجال وعلم ما يعلم الرجال قال أرضعيه تحرمي عليه قال فمكثت سنة أو قريبا منها لا أحدث به وهبته ثم لقيت القاسم فقلت له لقد حدثتني حديثا ما حدثته بعد قال فما هو فأخبرته قال فحدثه عني أن عائشة أخبرتنيه

التالي السابق


قوله : ( مكثت سنة أو قريبا منها لا أحدث به وهبته ) هكذا هو في بعض النسخ ( وهبته ) من الهيبة وهي الإجلال ، وفي بعضها ( رهبته ) بالراء من الرهبة وهي الخوف وهي بكسر الهاء وإسكان الباء [ ص: 27 ] وضم التاء وضبطه القاضي وبعضهم ( رهبته ) بإسكان الهاء وفتح الباء ونصب التاء قال القاضي : هو منصوب بإسقاط حرف الجر والضبط الأول أحسن وهو الموافق للنسخ الأخر ( وهبته ) بالواو .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث