الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في المن على الأسير بغير فداء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2689 حدثنا محمد بن يحيى بن فارس قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأسارى بدر لو كان مطعم بن عدي حيا ثم كلمني في هؤلاء النتنى لأطلقتهم له

التالي السابق


( ثم كلمني ) : أي شفاعة ( في هؤلاء النتنى ) : جمع نتن بالتحريك بمعنى منتن كزمن وزمنى ، وإنما سماهم نتنى إما لرجسهم الحاصل من كفرهم على التمثيل أو لأن المشار إليه أبدانهم وجيفهم الملقاة في قليب بدر .

قاله القاري ( لأطلقتهم له ) : أي لتركتهم لأجله يعني بغير فداء .

وإنما قال صلى الله عليه وسلم كذلك لأنها كانت للمطعم عنده يد وهي أنه صلى الله عليه وسلم دخل في جواره لما رجع من الطائف وذب المشركين عن النبي صلى الله عليه وسلم فأحب أنه إن كان حيا فكافأه عليها بذلك .

والمطعم المذكور هو والد جبير الراوي لهذا الحديث .

قال الخطابي : في الحديث إطلاق الأسير والمن عليه من غير فداء .

قال المنذري : وأخرجه البخاري .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث