الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( 87 ) باب الأمر بالخشوع في الصلاة ، إذ المصلي يناجي ربه ، والمناجي ربه يجب عليه أن يفرغ قلبه لمناجاة خالقه - عز وجل - ولا يشغل قلبه التعلق بشيء من أمور الدنيا يشغله عن مناجاة خالقه .

474 - أخبرنا أبو طاهر ، نا أبو بكر ، نا الفضل بن يعقوب الجزري ، نا عبد الأعلى ، نا محمد - وهو ابن إسحاق - ، حدثني سعيد بن أبي سعيد ، عن أبيه ، عن أبي هريرة قال : صلى بنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الظهر ، فلما سلم نادى رجلا كان في آخر الصفوف ، فقال : " يا فلان ، ألا تتقي الله ألا تنظر كيف تصلي ؟ إن أحدكم [ ص: 271 ] إذا قام يصلي إنما يقوم يناجي ربه ، فلينظر كيف يناجيه ، إنكم ترون أني لا أراكم ، إني والله لأرى من خلف ظهري كما أرى من بين يدي " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث