الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " فأما اليتيم فلا تقهر "

القول في تأويل قوله تعالى : ( فأما اليتيم فلا تقهر ( 9 ) وأما السائل فلا تنهر ( 10 ) وأما بنعمة ربك فحدث ( 11 ) ) .

يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ( فأما اليتيم ) يا محمد ( فلا تقهر ) يقول : فلا تظلمه ، فتذهب بحقه ، استضعافا منك له .

كما حدثنا بشر ، قال : ثنا يزيد ، قال : ثنا سعيد ، عن قتادة ( فأما اليتيم فلا تقهر ) [ ص: 489 ] أي : لا تظلم .

حدثنا ابن حميد ، قال : ثنا مهران ، عن سفيان ، عن منصور ، عن مجاهد ( فأما اليتيم فلا تقهر ) قال : تغمصه وتحقره . وذكر أن ذلك في مصحف عبد الله ( فلا تكهر ) .

وقوله : ( وأما السائل فلا تنهر ) يقول : وأما من سألك من ذي حاجة فلا تنهره ، ولكن أطعمه واقض له حاجته ( وأما بنعمة ربك فحدث ) : يقول : فاذكره .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثني يعقوب بن إبراهيم ، قال : ثنا هشيم ، عن أبي بشر ، عن مجاهد ، في قوله : ( وأما بنعمة ربك فحدث ) قال : بالنبوة .

حدثني يعقوب ، قال : ثنا ابن علية ، قال : ثنا سعيد بن إياس الجريري ، عن أبي نضرة ، قال : كان المسلمون يرون أن من شكر النعم أن يحدث بها .

آخر تفسير سورة الضحى ، ولله الحمد والشكر

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث