الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى " ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزي ولهم في الآخرة عذاب عظيم ( 114 ) )

قوله ( ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر ) الآية نزلت في طيطوس بن إسبيسبانوس الرومي وأصحابه ، وذلك أنهم غزوا بني إسرائيل فقتلوا مقاتلتهم وسبوا ذراريهم ، وحرقوا التوراة وخربوا بيت المقدس ، وقذفوا فيه الجيف وذبحوا فيه الخنازير ، فكان خرابا إلى أن بناه المسلمون في أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

وقال قتادة والسدي : هو بختنصر وأصحابه غزوا اليهود وخربوا بيت المقدس وأعانهم على ذلك النصارى ، طيطوس الرومي وأصحابه من أهل الروم ، قال السدي : من أجل أنهم قتلوا يحيى بن زكريا ، وقال قتادة : حملهم بعض اليهود على معاونة بختنصر البابلي ( المجوسي ) فأنزل الله تعالى ( ومن أظلم ) أي أكفر وأعتى ( ممن منع مساجد الله ) يعني بيت المقدس ومحاريبه . ( أن يذكر فيها اسمه وسعى ) [ ص: 139 ] عمل ( في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين ) وذلك أن بيت المقدس موضع حج النصارى ومحل زيارتهم ، وقال ابن عباس رضي الله عنهما : لم يدخلها يعني بيت المقدس بعد عمارتها رومي إلا خائفا لو علم به لقتل . وقال قتادة ومقاتل : لا يدخل بيت المقدس أحد من النصارى إلا متنكر لو قدر عليه لعوقب ، قال السدي : أخيفوا بالجزية . وقيل : هذا خبر بمعنى الأمر ، أي أجهضوهم بالجهاد حتى لا يدخلها أحد ( منهم ) إلا خائفا من القتل والسبي أي ما ينبغي ( لهم في الدنيا خزي ) عذاب وهوان ، قال قتادة : هو القتل للحربي والجزية للذمي ، قال مقاتل ( والكلبي ) تفتح مدائنهم الثلاثة قسطنطينية ، ورومية ، وعمورية ( ولهم في الآخرة عذاب عظيم ) النار ، وقال عطاء وعبد الرحمن بن زيد : نزلت في مشركي مكة ، وأراد بالمساجد المسجد الحرام منعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه من حجه والصلاة فيه عام الحديبية ، وإذا منعوا من أن يعمره بذكر فقد سعوا في خرابه ( أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين ) يعني أهل مكة يقول أفتحها عليكم حتى تدخلوها وتكونوا أولى بها منهم ، ففتحها عليهم وأمر النبي صلى الله عليه وسلم مناديا ينادي : " ألا لا يحجن بعد هذا العام مشرك " فهذا خوفهم ، وثبت في الشرع أن لا يمكن مشرك من دخول الحرم ، ( لهم في الدنيا خزي ) الذل والهوان والقتل والسبي والنفي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث