الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ابن تاج القراء

الشيخ الزاهد المعمر أبو الحسن ، علي بن عبد الرحمن بن محمد [ ص: 479 ] بن رافع الطوسي ، ثم البغدادي ، ويعرف بابن تاج القراء .

بكر به والده ، فسمع من : مالك بن أحمد البانياسي ، ويحيى بن أحمد السيبي ، وأبي بكر الطريثيثي .

حدث عنه : عبد الغني الحافظ ، والشيخ موفق الدين ، وإبراهيم بن عثمان الكاشغري ، وآخرون ، وبالإجازة : الرشيد بن مسلمة .

قال الشيخ الموفق : سمعنا منه جزأين يرويهما عن البانياسي .

وقال السمعاني : كان صوفيا خدم المشايخ ، وتخلق بأخلاقهم ، طلبته عدة نوب ، فما صدفته .

قال : وهو أخو شيخنا يحيى .

وقال ابن مشق : توفي -رحمه الله- في صفر سنة ثلاث وستين وخمس ، قلت : هو راوي جزء البانياسي .

ومات معه في العام خلق منهم أبو المعالي عمر بن بنيمان ، بغدادي ثقة سمع ثابت بن بندار وطبقته ، وأبو المظفر أحمد بن محمد بن علي الكاغدي البغدادي راوي " مشيخة " الفسوي ، وأبو المناقب حيدرة بن أبي البركات عمر بن إبراهيم الحسيني الزيدي عنده مجلسان لطراد ، وأبو طاهر الخضر بن الفضل الصفار الأصبهاني عرف برجل ، تفرد بإجازة عبد الوهاب بن منده ، وأبو الفضل شاكر بن علي الأسواري ، وأبو الحسن [ ص: 480 ] محمد بن إسحاق بن محمد بن هلال بن المحسن بن الصابئ الكاتب ، سمع النعالي ، ومقرئ مصر الشريف ناصر بن الحسن الحسيني الخطيب ، والإمام المحدث أبو بكر محمد بن علي بن ياسر الجياني ونفيسة بنت محمد بن علي البزازة سمعت من طراد ، فأكثرت ، وهبة الله بن الحافظ عبد الله بن السمرقندي البغدادي سمع من النعالي ، والعلامة مدرس النظامية يوسف بن عبد الله بن بندار الدمشقي الشافعي صاحب أسعد الميهني .

أخبرنا إسماعيل بن عبد الرحمن المعدل ، أخبرنا عبد الله بن أحمد الفقيه ، أخبرنا أبو الحسن علي بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن رافع الطوسي ببغداد ، أخبرنا مالك بن أحمد الفراء ، أخبرنا أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم ، حدثنا إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي ، حدثنا أبو مصعب ، عن مالك ، عن عبد الله بن دينار ، عن ابن عمر قال : كنا إذا بايعنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بايعناه على السمع والطاعة ، يقول لنا : فيما استطعت .

أخرجه البخاري عن ابن يوسف التنيسي ، عن مالك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث