الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يوم ترجف الأرض والجبال وكانت الجبال كثيبا مهيلا

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 52 ] وقوله تعالى: يوم ترجف الأرض والجبال وكانت الجبال كثيبا مهيلا

يوم ترجف الأرض والجبال أي: تضطرب وتتزلزل ظرف للاستقرار الذي تعلق به لدينا، وقيل: متعلق بمضمر هو صفة لعذابنا، أي: عذابا واقعا يوم ترجف. وكانت الجبال مع صلابتها وارتفاعها كثيبا رملا مجتمعا من كثب الشيء إذا جمعه، كأنه فعيل بمعنى مفعول. مهيلا منثورا من هيل هيلا إذا نثر وأسيل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث