الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في الاسترجاع

جزء التالي صفحة
السابق

باب في الاسترجاع

3119 حدثنا موسى بن إسمعيل حدثنا حماد أخبرنا ثابت عن ابن عمر بن أبي سلمة عن أبيه عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أصابت أحدكم مصيبة فليقل إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم عندك أحتسب مصيبتي فآجرني فيها وأبدل لي بها خيرا منها

التالي السابق


( أحتسب ) : أي أطلب الثواب ( فأجرني ) أي أعطني الأجر . قال في مرقاة الصعود : قوله فأجرني بالمد والقصر يقال آجره يؤجره أي أثابه وأعطاه الأجر والجزاء ، وكذلك أجره يأجره والأمر منهما آجرني بهمزة قطع ممدودة وكسر الجيم بوزن أكرمني وأجرني بهمزة ساكنة وضم الجيم بوزن انصرني ( فيها ) : أي في هذه المصيبة ( بها ) : أي بهذه المصيبة ( منها ) : أي من هذه المصيبة .

قال المنذري : والحديث أخرجه النسائي . وعمر بن أبي سلمة هو ابن أبي سلمة عبد الله بن عبد أسد المخزومي ربيب رسول الله صلى الله عليه وسلم أكل مع النبي صلى الله عليه وسلم في صحفة ورآه يصلي في ثوب واحد .

وقد أخرج مسلم في صحيحه من حديث ابن سفينة عن أم سلمة نحوه أتم منه انتهى .

قلت : حديث النسائي في كتاب عمل اليوم والليلة له كما ذكره المزي .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث