الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة التوكيل في الطلاق

جزء التالي صفحة
السابق

وسئل رحمه الله تعالى عن رجل جرى بينه وبين زوجته كلام وكان على عزم السفر فقال لوكيله : إن كانت ترضى بهذه النفقة العادة فسلم إليها النفقة وإن لم ترض بالنفقة فسلم إليها كتابها وأن الوكيل بعدما سافر الموكل سلم إليها كتابها وطلق عليها طلقة رجعية وسير علم الموكل أنه قد طلقها طلقة رجعية فلما علم الموكل ما هان عليه فأشهد على نفسه أنه راجعها وسير طلبها فلما سمع الوكيل أنه راجع زوجته ذكر أنه طلق عليه ثلاثا : فهل يجوز للرجل المراجعة لزوجته بعد قول الوكيل ذلك ؟

[ ص: 121 ]

التالي السابق


[ ص: 121 ] فأجاب : الحمد لله . قوله : يسلم إليها كتابها . كناية عن الطلاق فإذا قال الموكل : إنه أراد به الطلاق أو علم بذلك بدلالة الحال : ملك أن يطلق واحدة ولم يملك الوكيل أن يطلق ثلاثا إلا بإذن الموكل . وإذاقال للوكيل لم أرد بذلك أنه يطلقها ثلاثا قبل قوله ; ولم يمكن الوكيل أن يطلقها ثلاثا وإذا طلقها الوكيل واحدة ثم راجعها الزوج صحت الرجعة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث