الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استدلال العلماء بالآية المتقدمة على فضل الصحابة

[ ص: 358 ] استدلال العلماء بالآية المتقدمة على فضل الصحابة

هذه الآية الشريفة استدل بها أهل العلم على فضل الصحابة والعترة.

ووجه الدلالة: أنهم أول من اتصف بهذه الصفات، وسائر الناس أتباعهم في هذا الشأن. فلهم الفضل الأكمل على الأمة الأخيرة بلا شك ولا شبهة. وأيضا هم قدوة فرقة الاتباع، ولا يفلح إلا من اتبع.

وإذا نظرت في قوله الذين يتبعون الرسول النبي الأمي ولفظ واتبعوا النور الذي أنزل معه دريت أن المراد: الأصل في الدين هو اتباع الرسول -صلى الله عليه وسلم- أي: التمسك بهديه وسمته ودله، والعمل بسنته، واتباع الكتاب؛ أي: العمل بنصوصه البينات، وعموماته المكرمات.

ومن اتبع هذين الأصلين، فهو عن تقليد الرجال على مراحل بعيدة.

وفيها: أن القرآن نور، وأن هذا الأمي رسول ونبي، وعلينا اتباعهما، ومن لم يتبعهما فقد حرم من هذا النور، ووقع في ظلمة الرأي.

ولا شك أن المتبعين لهما معزرون ناصرون لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- إقرارا باللسان، وتصديقا بالجنان، وقياما للعمل به بالأركان.

وإن أهل الرأي المقلدين للمذاهب وللرجال، مستخفون به صلى الله عليه وسلم، مسيئون الآداب معه؛ في إيثار التقليد، وتقديم القياس على السنة، وأخذ الاستحسان والرأي، وترك الآثار والهدى والنور.

وقال تعالى: والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار [التوبة: 100] وهم الذين صلوا للقبلتين، أو الذين شهدوا بيعة الرضوان، أو أهل «بدر».

ولا مانع من حمل الآية على هذه الأصناف كلها.

قال محمد بن كعب القرظي: هم جميع الصحابة؛ لأنهم حصل لهم السبق بصحبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

[ ص: 359 ] قال أبو منصور البغدادي: أصحابنا مجمعون على أن أفضلهم الخلفاء الأربعة، ثم الستة الباقون، ثم البدريون، ثم أصحاب أحد، ثم أهل بيعة الرضوان بالحديبية.

وقال: والذين اتبعوهم أي: السابقين المذكورين، وهم المتأخرون من الصحابة، فمن بعدهم إلى يوم القيامة.

وليس المراد بهم التابعين اصطلاحا، وهم كل من أدرك الصحابة، ولم يدرك النبي -صلى الله عليه وسلم- بل هم من جملة من يدخل تحت الآية.

فتكون «من» في قوله: من المهاجرين على هذا للتبعيض. وقيل: إنها للبيان، فيتناول المدح جميع الصحابة، ويكون المراد بالتابعين: من بعدهم من الأمة إلى يوم القيامة.

وقال ابن زيد: هم من بقي من أهل الإسلام إلى أن تقوم الساعة.

قال جماعة من الصحابة: لما نزلت هذه الآية، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «هذا لأمتي كلهم، وليس بعد الرضاء سخط».

وعن حميد بن زياد، قال: قلت لمحمد بن كعب القرظي: أخبرني عن أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وإنما أريد الفتن، قال: إن الله قد غفر لجميع أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وأوجب لهم الجنة في كتابه، محسنهم ومسيئهم.

قلت له: وفي أي موضع أوجب الله لهم الجنة في كتابه؟ قال: ألا تقرؤون قوله تعالى: والسابقون الأولون الآية؟.

أوجب لجميع أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- الجنة والرضوان، وشرط [في] التابعين شرطا لم يشرطه فيهم.

قلت: وما اشترط عليهم؟ قال: اشترط عليهم أن يتبعوهم بإحسان، يقول: يقتدون بهم في أعمالهم الحسنة، ولا يقتدون بهم في غير ذلك.

[ ص: 360 ] قال أبو صخر: فوالله لكأني لم أقرأها قبل ذلك، ولا عرفت تفسيرها حتى قرأها علي محمد بن كعب.

وقوله: بإحسان قيد للتابعين -رضي الله عنهم- أي: قبل طاعتهم، وتجاوز عنهم، ولم يسخط عليهم، ورضوا عنه بما أعطاهم من فضله.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث