الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ترك الوضوء من مس الفرج بظهر الكف

جزء التالي صفحة
السابق

590 ( أخبرنا ) أبو الحسين بن الفضل القطان ، ثنا عبد الله بن جعفر ، ثنا يعقوب بن سفيان قال : قال محمد بن عبد الرحيم : قال علي بن المديني : اجتمع سفيان وابن جريج ، فتذاكرا مس الذكر ، فقال ابن جريج : يتوضأ منه . وقال سفيان : لا يتوضأ منه . فقال سفيان : أرأيت لو أن رجلا أمسك بيده منيا ما كان عليه ؟ فقال ابن جريج : يغسل يده . قال : فأيهما أكبر المني أو مس الذكر ؟ [ ص: 137 ] فقال : ما ألقاها على لسانك إلا الشيطان . ( قال الشيخ ) : وإنما أراد ابن جريج أن السنة لا تعارض بالقياس .

وذكر الشافعي في رواية الزعفراني عنه أن الذي قاله من الصحابة : لا وضوء فيه ، فإنما قاله بالرأي ، ومن أوجب الوضوء فيه ، فلا يوجبه إلا بالاتباع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث