الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى "وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

القول في تأويل قوله تعالى ( وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها )

قال أبو جعفر : يعني بقوله جل ثناؤه : " وإذا تولى " ، وإذا أدبر هذا المنافق من عندك يا محمد منصرفا عنك . كما : -

3980 - حدثنا به ابن حميد ، قال : حدثنا سلمة ، قال : حدثني محمد بن إسحاق ، قال حدثني محمد بن أبي محمد قال : حدثني سعيد بن جبير أو عكرمة ، عن ابن عباس : " وإذا تولى " ، قال : يعني : وإذا خرج من عندك" سعى " .

وقال بعضهم : وإذا غضب .

ذكر من قال ذلك :

3981 - حدثنا القاسم ، قال : حدثنا الحسين ، قال : حدثني حجاج قال : [ ص: 238 ] قال ابن جريج في قوله : " وإذا تولى " ، قال : إذا غضب .

فمعنى الآية : وإذا خرج هذا المنافق من عندك يا محمد غضبان ، عمل في الأرض بما حرم الله عليه ، وحاول فيها معصية الله ، وقطع الطريق وإفساد السبيل على عباد الله ، كما قد ذكرنا آنفا من فعل الأخنس بن شريق الثقفي ، الذي ذكر السدي أن فيه نزلت هذه الآية ، من إحراقه زرع المسلمين وقتله حمرهم .

و"السعي" في كلام العرب العمل ، يقال منه : "فلان يسعى على أهله" ، يعني به : يعمل فيما يعود عليهم نفعه ، ومنه قول الأعشى :


وسعى لكندة سعي غير مواكل قيس فضر عدوها وبنى لها



يعني بذلك : عمل لهم في المكارم .

وكالذي قلنا في ذلك كان مجاهد يقول .

3982 - حدثني محمد بن عمرو ، قال : حدثنا أبو عاصم ، قال : حدثنا عيسى ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد في قول الله" وإذا تولى سعى " ، قال : عمل .

واختلف أهل التأويل في معنى"الإفساد" الذي أضافه الله عز وجل إلى هذا المنافق .

فقال بعضهم : تأويله ما قلنا فيه من قطعه الطريق وإخافته السبيل ، كما قد ذكرنا قبل من فعل الأخنس بن شريق . [ ص: 239 ]

وقال بعضهم : بل معنى ذلك قطع الرحم وسفك دماء المسلمين .

ذكر من قال ذلك :

3983 - حدثنا القاسم ، قال : حدثنا الحسين ، قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريج في قوله : " سعى في الأرض ليفسد فيها " ، قطع الرحم ، وسفك الدماء ، دماء المسلمين ، فإذا قيل : لم تفعل كذا وكذا ؟ قال أتقرب به إلى الله عز وجل .

قال أبو جعفر : والصواب من القول في ذلك أن يقال : إن الله تبارك وتعالى وصف هذا المنافق بأنه إذا تولى مدبرا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عمل في أرض الله بالفساد . وقد يدخل في"الإفساد" جميع المعاصي ، وذلك أن العمل بالمعاصي إفساد في الأرض ، فلم يخصص الله وصفه ببعض معاني"الإفساد" دون بعض . وجائز أن يكون ذلك الإفساد منه كان بمعنى قطع الطريق ، وجائز أن يكون غير ذلك . وأي ذلك كان منه فقد كان إفسادا في الأرض ؛ لأن ذلك منه لله عز وجل معصية . غير أن الأشبه بظاهر التنزيل أن يكون كان يقطع الطريق ويخيف السبيل ؛ لأن الله تعالى ذكره وصفه في سياق الآية بأنه" سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل" ، وذلك بفعل مخيف السبيل ، أشبه منه بفعل قطاع الرحم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث