الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 202 ] العزيز

السلطان الملك العزيز غياث الدين محمد بن السلطان الملك الظاهر بن السلطان الكبير صلاح الدين .

[ ص: 203 ] ملكوه حلب بعد أبيه ، وهو ابن أربع سنين ، وجعل أتابكه الطواشي طغريل ، فأجاز ذلك السلطان الملك العادل ، لمكان بنته الصاحبة ضيفة أم العزيز ، وكان شابا عادلا شفوقا على الرعية متوددا لا بأس به .

توفي في ربيع الأول سنة أربع وثلاثين وستمائة وملكوا بعده ابنه الناصر .

وفيها مات بحلب عمه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث