الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الباب الأول باب بيان جواز النسخ والفرق بينه وبين البداء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل وأما قول من قال: أن عيسى ومحمدا عليهما السلام كانا نبيين ، لكنهما لم يبعثا إلى بني إسرائيل ، فتغفيل من قائله ؛ لأنه إذا أقر بنبوة نبي فقد أقر بصدقه ، لأن النبي لا يكذب ، وقد كان عيسى عليه السلام يخاطب بني إسرائيل ، ونبينا صلى الله عليه وسلم ، يقول: " بعثت إلى الناس كافة " ، ويكاتب ملوك الأعاجم .

[ ص: 116 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث