الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النهي عن النذر وأنه لا يرد شيئا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب النهي عن النذر وأنه لا يرد شيئا

1639 وحدثني زهير بن حرب وإسحق بن إبراهيم قال إسحق أخبرنا وقال زهير حدثنا جرير عن منصور عن عبد الله بن مرة عن عبد الله بن عمر قال أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما ينهانا عن النذر ويقول إنه لا يرد شيئا وإنما يستخرج به من الشحيح

التالي السابق


قوله : ( أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما ينهانا عن النذر ويقول : إنه لا يرد شيئا وإنما يستخرج به من الشحيح ) وفي رواية : عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن النذر ، وقال : ( إنه لا يأتي بخير ، وإنما يستخرج به من البخيل ) وفي رواية أبى هريرة : ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تنذروا ، فإن النذر لا يغني من القدر شيئا ، وإنما يستخرج به من البخيل ) وفي رواية : ( أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن النذر وقال : ( إنه لا يرد من القدر شيئا ) قال المازري : يحتمل أن يكون سبب النهي كون الناذر يصير ملتزما له ، فيأتي به تكلفا بغير نشاط ، قال : ويحتمل أن يكون سببه كونه يأتي بالقربة التي التزمها في نذره على صورة المعاوضة للأمر الذي طلبه فينقص أجره ، وشأن العبادة أن تكون متمحضة لله تعالى ، قال القاضي عياض : ويحتمل أن النهي لكونه قد يظن بعض الجهلة أن النذر يرد القدر ، ويمنع من حصول المقدر فنهى عنه خوفا من جاهل يعتقد ذلك ، وسياق الحديث يؤيد هذا . والله أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث