الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إصلاح الطعام لأهل الميت وإرساله لهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ويستحب أن يصلح لأهل الميت طعام يبعث إليهم ، ولا يصلحون هم طعاما للناس .

التالي السابق


( ويستحب أن يصلح لأهل الميت طعاما يبعث إليهم ) لقوله ـ عليه السلام ـ اصنعوا لآل جعفر طعاما ، فقد جاءهم ما يشغلهم رواه الشافعي ، وأحمد ، والترمذي ، وحسنه ، ولأن فيه جبرا ، والمذهب ثلاثة أيام ( ولا يصلحون هم طعاما للناس ) فإنه مكروه ، لما روى أحمد عن جرير قال : كنا نعد الاجتماع إلى [ ص: 283 ] أهل الميت ، وصنعة الطعام بعد دفنه من النياحة . وإسناده ثقات . زاد في " المغني " ، و " الشرح " إلا لحاجة ، وقيل : يحرم ، قال أحمد : ما يعجبني ، ونقل المروذي : هو من أفعال الجاهلية ، وأنكره شديدا .

فرع : يكره الذبح عند القبر ، والأكل منه لخبر أنس : لا عقر في الإسلام . رواه أحمد بإسناد صحيح ، وفي معناه الصدقة عند القبر فإنه محدث ، وفيه رياء .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث