الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الأذان كيف هو

805 - حدثنا علي بن شيبة ، وعلي بن معبد ، قالا : ثنا روح ، قال : ثنا ابن جريج ، قال : أخبرني عبد العزيز بن عبد الملك بن أبي محذورة أن عبد الله بن محيريز حدثه - وكان يتيما في حجر أبي محذورة - قال : أخبرني أبو محذورة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له : قم فأذن بالصلاة . فقمت بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فألقى علي التأذين هو بنفسه ، ثم ذكر مثل التأذين الذي في الحديث الأول . قال أبو جعفر : فذهب قوم إلى هذا ، فقالوا : هكذا ينبغي أن يؤذن .

وخالفهم آخرون في موضعين :

أحدهما : ابتداء الأذان ، فقالوا : ينبغي أن يقال في أول الأذان ( الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث

الشرح