الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة اثنتين وتسعين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة غزا مسلمة بن عبد الملك أرض الروم ، ففتح حصونا ثلاثة ، وجلا أهل سوسنة إلى بلاد الروم .

وفي هذه السنة غزا قتيبة سجستان في قول بعضهم ، وأراد قصد رتبيل الأعظم ، فلما نزل قتيبة سجستان أرسل رتبيل إليه رسلا بالصلح ، فقبل ذلك وانصرف ، واستعمل عليهم عبد ربه بن عبد الله الليثي .

وحج بالناس هذه السنة عمر بن عبد العزيز وهو على المدينة .

وكان عمال الأمصار من تقدم ذكرهم .

[ الوفيات ]

وفيها مات مالك بن أوس بن الحدثان البصري ، ومن ولد نصر بن معاوية ، بالمدينة ، وله أربع وتسعون سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث