الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل آداب الوضوء

جزء التالي صفحة
السابق

( ومنها ) : أن يدعو عند كل فعل من أفعال الوضوء بالدعوات المأثورة المعروفة ، وأن يشرب فضل وضوئه قائما ، إذا لم يكن صائما ، ثم يستقبل القبلة ، ويقول : أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا رسول الله ، ويملأ الآنية عدة لوضوء آخر ، ويصلي ركعتين ; لأن كل ذلك مما ورد في الأخبار أنه فعله صلى الله عليه وسلم [ ص: 24 ] ولكن لم يواظب عليه ، وهذا هو الفرق بين السنة ، والأدب أن السنة ما ، واظب عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يتركه إلا مرة ، أو مرتين لمعنى من المعاني ، ، والأدب ما فعله مرة ، أو مرتين ، ولم يواظب عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث