الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


المسألة الرابعة : قال لنا شيخنا فخر الإسلام بمدينة السلام : قوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة } : معناه : إذا أردتم القيام إلى الصلاة ; لأن الوضوء حالة القيام إلى الصلاة لا يمكن ، والإرادة هي النية ; فدل على أن النية في الطهارة واجبة فيه . وبه قال مالك والشافعي ، وأكثر العلماء . وروى الوليد بن مسلم عن مالك أنها غير واجبة . وبه قال أبو حنيفة والأوزاعي ، وهي من طيوليات مسائل الخلاف ، وقد بيناها فيه . والأصل المحقق أنها عبادة مقصودة بدليل أنها شطر الإيمان ، والعبادات لا يتعبد بها إلا مع النية ، ويخالف الشعبي إلا الجمعة . فإنه ليس بعبادة مقصودة ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث