الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة اثنتين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر استعمال مسلمة على العراق وخراسان

ولما فرغ مسلمة بن عبد الملك من حرب يزيد بن المهلب جمع له أخوه يزيد بن عبد الملك ولاية الكوفة والبصرة وخراسان ، فأقر محمد بن الوليد على الكوفة ، وكان قد قام بأمر البصرة بعد آل المهلب شبيب بن الحارث التميمي ، فبعث عليها مسلمة عبد الرحمن بن سليمان الكلبي ، وعلى شرطتها وأحداثها عمرو بن يزيد التميمي ، فأراد عبد الرحمن أن يستعرض أهل البصرة فيقتلهم ، فنهاه عمرو واستمهله عشرة أيام وكتب إلى مسلمة بالخبر ، فعزله وولى البصرة عبد الملك بن بشر بن مروان ، وأقر عمرو بن يزيد على الشرط والأحداث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث