الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله عز وجل قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن

جزء التالي صفحة
السابق

باب قوله عز وجل قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن

4361 حدثنا سليمان بن حرب حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي وائل عن عبد الله رضي الله عنه قال قلت أنت سمعت هذا من عبد الله قال نعم ورفعه قال لا أحد أغير من الله فلذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن ولا أحد أحب إليه المدحة من الله فلذلك مدح نفسه [ ص: 148 ]

التالي السابق


[ ص: 148 ] قوله : ( سورة الأعراف ) اختلف في المراد بالأعراف في قوله تعالى وعلى الأعراف رجال فقال وعن أبي مجلز هم ملائكة وكلوا بالصور ليميزوا المؤمن من الكافر ، واستشكل بأن الملائكة ليسوا ذكورا ولا إناثا فلا يقال لهم رجال ، وأجيب بأنه مثل قوله في حق الجن يعوذون برجال من الجن كذا ذكره القرطبي في " التذكرة " وليس بواضح ، لأن الجن يتوالدون فلا يمتنع أن يقال فيهم الذكور والإناث ، بخلاف الملائكة .

قوله : ( بسم الله الرحمن الرحيم ) سقطت البسملة لغير أبي ذر .

قوله : ( قال ابن عباس : وريشا المال ) وصله ابن جرير من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله ( ورياشا ) قال مالا ، ومن طريق مجاهد والسدي فرقهما قال في قوله : ( وريشا ) قال المال ، ومن وجه آخر عن ابن عباس قال : الرياش اللباس والعيش والنعيم ، ومن طريق معبد الجهني قال : الرياش المعاش ، وقال أبو عبيدة : الرياش ما ظهر من اللباس والستارة ، والرياش أيضا الخصب في المعاش ، وقد تقدم شيء من هذا في أول أحاديث الأنبياء .

( تنبيه )

قرأ ( ورياشا ) عاصم وأبو عمرو ، والباقون ( وريشا )

قوله : ( إنه لا يحب المعتدين في الدعاء ) زاد أبو ذر عن الحموي والكشميهني " وفي غيره " وعند النسفي " ولا في غيره " وكذا أخرج ابن جرير من طريق ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس ، وقد جاء نحو هذا مرفوعا أخرجه أحمد وأبو داود من حديث سعد بن أبي وقاص أنه سمع ابنا له يدعو فقال إنى سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : إنه سيكون قوم يعتدون في الدعاء وقرأ هذه الآية . وأخرج أيضا ابن ماجه من حديث عبد الله بن مغفل أنه سمع ابنا له يقول : اللهم إني أسالك القصر الأبيض عن يمين الجنة ، فذكر نحوه ، لكن لم يقل وقرأ الآية . والاعتداء في الدعاء يقع بزيادة الرفع فوق الحاجة أو بطلب ما يستحيل حصوله شرعا أو بطلب معصية أو يدعو بما لم يؤثر ، خصوصا ما وردت كراهته كالسجع المتكلف وترك المأمور ، وسيأتي مزيد لذلك في كتاب الدعوات إن شاء الله تعالى .

قوله : ( نتقنا الجبل رفعنا . انبجست انفجرت ) تقدم شرحهما في أحاديث الأنبياء .

قوله : ( ما منعك أن لا تسجد ، يقول ما منعك أن تسجد ) كذا لأبي ذر فأوهم أنه وما بعده من تفسير ابن عباس كالذي قبله ، وليس كذلك . ولغير أبي ذر " وقال غيره ما منعك إلخ " وهو الصواب فإن هذا كلام أبي عبيدة ، وقد تقدم في أول أحاديث الأنبياء ، ونقل ابن جرير عن بعض الكوفيين أن المنع هنا بمعنى القول ، والتقدير من قال لك أن لا تسجد . قال : وأدخلت أن قبل لا كما دخلت في قولهم ناديت أن لا تقم ، وحلفت أن لا تجلس . ثم اختار ابن جرير أن في هذا الكلام حذفا تقديره : ما منعك من السجود وحملك على أن لا تسجد ؟ قال : وإنما حذف لدلالة السياق عليه .

قوله : ( يخصفان أخذا الخصاف من ورق الجنة ، يؤلفان الورق يخصفان الورق بعضه إلى بعض ) كذا لأبي عبيدة لكن باختصار . وروى ابن جرير بإسناد حسن عن ابن عباس في قوله : وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة قال جعلا يأخذان من ورق الجنة فيجعلان على سوآتهما ، ومن طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله ( يخصفان ) قال يرقعان كهيئة الثوب ، ومن طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : أخذا من ورق التين .

[ ص: 149 ] وأخرجه الحاكم من هذا الوجه ، ومن طريق قتادة قال : كان لباس آدم في الجنة ظفرا كله ، فلما أكل من الشجرة كشط عنه وبدت سوأته ومن طريق ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن وهب بن منبه قال : كان لباس آدم وحواء النور ، فكان أحدهما لا يرى عورة الآخر . وقد تقدم شيء من هذا في أحاديث الأنبياء أيضا .

قوله : ( سوآتهما كناية عن فرجيهما ) هو كلام أبي عبيدة ، ولم يقع في رواية أبي ذر .

قوله : ( اداركوا اجتمعوا ) هو كلام أبي عبيدة وزاد ، ويقال تدارك لي عليه شيء أي اجتمع ، والتاء مدغمة في الدال انتهى . وهي قراءة الجمهور ، والأصل تداركوا ، وقد قرأ بها الأعمش ورويت عن أبي عمرو بن العلاء أيضا .

قوله : ( الفتاح القاضي ، افتح بيننا اقض ) كذا وقع هنا ، والفتاح لم يقع في هذه السورة وإنما هو في سورة سبأ وكأنه ذكره هنا توطئة لتفسير قوله في هذه السورة ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق ولعله وقع فيه تقديم وتأخير من النساخ ، فقد قال أبو عبيدة في قوله : افتح بيننا وبين قومنا أي احكم بيننا وبين قومنا ، قال الشاعر : ألا أبلغ بني عصم رسولا فإني عن فتاحتكم غني

الفتاح القاضي . انتهى كلامه . ومنه ينقل البخاري كثيرا . وروى ابن جرير من طرق عن قتادة عن ابن عباس قال : ما كنت أدري ما معنى قوله : ( افتح بيننا ) حتى سمعت بنت ذي يزن تقول لزوجها : انطلق أفاتحك . ومن طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ( افتح بيننا ) أي اقض بيننا ، ومن طريق قتادة والسدي وغيرهما مثله .

قوله : ( ومتاع إلى حين إلخ ) تقدم في بدء الخلق .

قوله : ( الرياش والريش واحد إلخ ) تقدم أيضا في أول أحاديث الأنبياء ، ورواه ابن المنذر من طريق الكسائي ، أي قال : الريش والرياش اللباس .

قوله : ( قبيله جيله الذي هو منهم ) هو كلام أبي عبيدة ، وروى ابن جرير من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : ( قبيله ) قال : الجن والشياطين ، وهو بمعناه ، وقد تقدم في بدء الخلق .

قوله : ( ومشاق الإنسان والدابة كلها تسمى سموما واحدها سم ، وهي عيناه ومنخراه وفمه وأذناه ودبره وإحليله ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى في سم الخياط أي ثقب الإبرة وكل ثقب من عين أو أنف أو أذن أو غير ذلك فهو سم والجمع سموم . ووقع في بعض النسخ " مسام الإنسان " بدل مشاق وهي بمعناه .

قوله : ( غواش ما غشوا به ) قال أبو عبيدة في قوله : ومن فوقهم غواش واحدتها غاشية وهي ما غشاهم فغطاهم من فوقهم ، وروى ابن جرير من طريق السدي قال : المهاد لهم كهيئة الفراش . والغواش يتغشاهم من فوقهم . ومن طريق محمد بن كعب قال : المهاد الفرش ، ومن فوقهم غواش قال : اللحف .

قوله : ( نكدا قليلا ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى والذي خبث لا يخرج إلا نكدا : أي قليلا عسرا في شدة ، قال الشاعر : لا تنجز الوعد إن وعدت وإن أعطيت أعطيت تافها نكدا

[ ص: 150 ] وروى ابن أبي حاتم من طريق السدي قال : النكد الشيء القليل الذي لا ينفع .

قوله : ( طائرهم حظهم ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى ألا إنما طائرهم عند الله قال : حظهم ونصيبهم .

قوله : ( طوفان من السيل ويقال للموت الكثير الطوفان ) قال أبو عبيدة : الطوفان من السيل ومن الموت البالغ الذريع ، كأنه مأخوذ من أطاف به إذا عمه بالهلاك . وعن الأخفش : الطوفان واحدته طوفانة ، وقيل هو مصدر كالرجحان والنقصان فلا واحد له . وروى ابن المنذر من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال : أرسل عليهم المطر حتى خافوا الهلاك ، فأتوا موسى فدعا الله فرفع ثم عادوا . وعند ابن مردويه بإسنادين ضعيفين عن عائشة مرفوعا الطوفان الموت

قوله : ( القمل الحمنان ) بضم المهملة وسكون الميم ( يشبه صغار الحلم ) بفتح المهملة واللام ، قال أبو عبيدة القمل عند العرب هو الحمنان والحمنان ضرب من القردان واحدتها حمنانة وقد تقدم مع الذي قبله في بدء الخلق . واختلف في تفسير القمل اختلافا كثيرا : قيل السوس ، وقيل الدبا بفتح المهملة والموحدة مخفف وهو صغار الجراد ، وقال الراغب : وقيل دواب سود صغار ، وقيل صغار الذر ، وقيل هو القمل المعروف ، وقيل دابة أصغر من الطير لها جناح أحمر ومن شأنه أن يمص الحب من السنبلة فتكبر السنبلة ولا حب فيها ، وقيل فيه غير ذلك .

قوله : ( عروش وعريش بناء ) وقال أبو عبيدة في قوله تعالى وما كانوا يعرشون أي يبنون ، وعرش مكة خيامها ، وقد تقدم في سورة الأنعام تفسير ( معروشات ) .

قوله : ( سقط ، كل من ندم فقد سقط في يده ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى ولما سقط في أيديهم يقال لكل من ندم وعجز عن شيء سقط في يد فلان ، وقد تقدم في أحاديث الأنبياء .

قوله : ( متبر : خسران ) تقدم في أحاديث الأنبياء أيضا .

قوله : ( آسى : أحزن ، تأس تحزن ) تقدم في أحاديث الأنبياء تفسير اللفظين جميعا ، والأولى في الأعراف والثانية في المائدة ذكرها استطرادا .

قوله : ( عفوا كثروا ) زاد غير أبي ذر : وكثرت أموالهم . قال أبو عبيدة في قوله تعالى حتى عفوا أي كثروا ، وكذلك كل نبات وقوم وغيره إذا كثروا فقد عفوا ، قال الشاعر : ولكنا نعض السيف منها بأسوق عافيات الشحم كوم

وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة حتى عفوا أي حتى سروا بذلك .

قوله : ( نشرا متفرقة ) تقدم في بدء الخلق .

قوله : ( يغنوا يعيشوا ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى كأن لم يغنوا فيها أي ينزلوها ولم يعيشوا فيها ، ومنه قولهم مغاني الديار واحدتها مغنى ، قال الشاعر :

أتعرف مغنى دمنة ورسوم

.

وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة كأن لم يغنوا فيها أي كأن لم يعيشوا ، أو كأن لم يتنعموا .

[ ص: 151 ] قوله : ( حقيق حق ) تقدم في أحاديث الأنبياء .

قوله : ( استرهبوهم من الرهبة ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى ( واسترهبوهم ) هو من الرهبة أي خوفوهم .

قوله : ( تلقف تلقم ) تقدم في أحاديث الأنبياء .

قوله : ( الأسباط قبائل بني إسرائيل ) هو قول أبي عبيدة وزاد : واحدها سبط ، تقول من أي سبط أنت ؟ أي من أي قبيلة وجنس ؟ انتهى . والأسباط في ولد يعقوب كالقبائل في ولد إسماعيل ، واشتقاقه من السبط وهو التتابع ، وقيل من السبط بالتحريك وهو الشجر الملتف ، وقيل للحسن والحسين سبطا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لانتشار ذريتهما ، ثم قيل لكل ابن بنت سبط .

قوله : ( يعدون في السبت ، يتعدون ثم يتجاوزون ) تقدم في أحاديث الأنبياء وهو قول أبي عبيدة ، ووقع هنا في رواية أبي ذر بدل قوله ثم يتجاوزون " تجاوزا بعد تجاوز " وهو بالمعنى .

قوله : ( شرعا شوارع ) قال أبو عبيدة في قوله : إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا أي شوارع انتهى . وشرع وشوارع جمع شارع ، وهو الظاهر على وجه الماء . وروى عبد الرزاق عن ابن جريج عن رجل عن عكرمة عن ابن عباس في قوله : إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا أي بيضا سمانا فتنبطح بأفنيتهم ظهورها لبطونها .

قوله : ( بئيس شديد ) قال أبو عبيدة في قوله : بعذاب بئيس أي شديد ، وبئيس بفتح أوله وكسر الهمزة هي القراءة المشهورة ، وفيها قراءات كثيرة في المشهورة والشاذة لا نطيل بها .

قوله : ( أخلد إلى الأرض : قعد وتقاعس ) قال أبو عبيدة : ولكنه أخلد إلى الأرض أي لزمها وتقاعس وأبطأ يقال فلان مخلد أي بطيء الشباب . وروى عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : أخلد إلى الأرض مال إلى الدنيا ، انتهى . وأصل الإخلاد اللزوم ، فالمعنى لزم الميل إلى الأرض .

قوله : سنستدرجهم نأتيهم من مأمنهم ، كقوله تعالى فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا قال أبو عبيدة في قوله تعالى سنستدرجهم الاستدراج أن يأتيه من حيث لا يعلم ومن حيث يتلطف به حتى يغيره انتهى . وأصل الاستدراج التقريب منزلة منزلة من الدرج ، لأن الصاعد يرقى درجة درجة .

قوله : ( من جنة : من جنون ) قال أبو عبيدة في قوله تعالى ما بصاحبهم من جنة أي جنون ، وقيل المراد بالجنة الجن كقوله : من الجنة والناس وعلى هذا فيقدر محذوف أي مس جنة .

قوله : ( أيان مرساها : متى خروجها ) هو قول أبي عبيدة أيضا . وروى الطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله : ( مرساها ) أي منتهاها ، ومن طريق قتادة قال : قيامها .

قوله : ( فمرت به استمر بها الحمل فأتمته ) تقدم في أحاديث الأنبياء ، ولم يقع هنا في رواية أبي ذر .

قوله : ( ينزغنك يستخفنك ) هو قول أبي عبيدة وزاد : منه قوله نزغ الشيطان بينهم أي أفسد .

قوله : ( طيف ملم به لمم ، ويقال طائف وهو واحد ) قال أبو عبيدة في قوله : إذا مسهم طائف أي لمم انتهى . واللمم يطلق على ضرب من الجنون وعلى صغار الذنوب ، واختلف القراء فمنهم من قرأ طائف ومنهم من قرأ طيف ، واختار ابن جرير الأولى واحتج بأن أهل التأويل فسروه بمعنى الغضب أو الزلة ، وأما الطيف فهو [ ص: 152 ] الخيال ، ثم حكى بعض أهل العربية أن الطيف والطائف بمعنى واحد ، وأسند عن ابن عباس قال : الطائف اللمة من الشيطان .

قوله : ( يمدونهم يزينون ) قال أبو عبيدة في قوله : وإخوانهم يمدونهم في الغي أي يزينون لهم الغي والكفر .

قوله : ( وخفية خوفا ، وخيفة من الإخفاء ) قال أبو عبيدة في قوله : واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة أي خوفا وذهبت الواو لكسرة الخاء وقال ابن جريج في قوله : ادعوا ربكم تضرعا وخفية أي سرا أخرجه ابن المنذر ، وقوله من الإخفاء فيه تجوز والمعروف في عرف أهل الصرف من الخفاء لأن المزيد مشتق من الثلاثي ، ويوجه الذي هنا بأنه أراد انتظام الصفتين من معنى واحد .

قوله : ( والآصال واحدها أصيل وهو ما بين العصر إلى المغرب كقولك بكرة وأصيلا ) هو قول أبي عبيدة أيضا بلفظه ، قال ابن التين : ضبط في نسخة أصل بضمتين وفي بعضها أصيل بوزن عظيم ، وليس ببين إلا أن يريد أن الآصال جمع أصيل فيصح . قلت : وهو واضح في كلام المصنف . وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : الآصال العشي . وقال ابن فارس : الأصيل واحد الأصل وجمع الأصل آصال فهو جمع الجمع ، والأصائل جمع أصيلة ، ومنه قوله : بكرة وأصيلا .

قوله : باب قول الله عز وجل قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن ذكر فيه حديث ابن مسعود " لا أحد أغير من الله فلذلك حرم الفواحش " وسيأتي شرحه في كتاب التوحيد ، وقد حكى ابن جرير أن أهل التأويل اختلفوا في المراد بالفواحش ، فمنهم من حملها على العموم وساق ذلك عن قتادة قال : المراد سر الفواحش وعلانيتها ، ومنهم من حملها على نوع خاص وساق عن ابن عباس قال : كانوا في الجاهلية لا يرون بالزنا بأسا في السر ويستقبحونه في العلانية ، فحرم الله الزنا في السر والعلانية . ومن طريق سعيد بن جبير ومجاهد : ما ظهر نكاح الأمهات ، وما بطن الزنا . ثم اختار ابن جرير القول الأول قال : وليس ما روي عن ابن عباس وغيره بمدفوع ، ولكن الأولى الحمل على العموم ، والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث