الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم

جزء التالي صفحة
السابق

باب قوله لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم من الرأفة

4402 حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني ابن السباق أن زيد بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه وكان ممن يكتب الوحي قال أرسل إلي أبو بكر مقتل أهل اليمامة وعنده عمر فقال أبو بكر إن عمر أتاني فقال إن القتل قد استحر يوم اليمامة بالناس وإني أخشى أن يستحر القتل بالقراء في المواطن فيذهب كثير من القرآن إلا أن تجمعوه وإني لأرى أن تجمع القرآن قال أبو بكر قلت لعمر كيف أفعل شيئا لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر هو والله خير فلم يزل عمر يراجعني فيه حتى شرح الله لذلك صدري ورأيت الذي رأى عمر قال زيد بن ثابت وعمر عنده جالس لا يتكلم فقال أبو بكر إنك رجل شاب عاقل ولا نتهمك كنت تكتب الوحي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فتتبع القرآن فاجمعه فوالله لو كلفني نقل جبل من الجبال ما كان أثقل علي مما أمرني به من جمع القرآن قلت كيف تفعلان شيئا لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر هو والله خير فلم أزل أراجعه حتى شرح الله صدري للذي شرح الله له صدر أبي بكر وعمر فقمت فتتبعت القرآن أجمعه من الرقاع والأكتاف والعسب وصدور الرجال حتى وجدت من سورة التوبة آيتين مع خزيمة الأنصاري لم أجدهما مع أحد غيره لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم إلى آخرهما وكانت الصحف التي جمع فيها القرآن عند أبي بكر حتى توفاه الله ثم عند عمر حتى توفاه الله ثم عند حفصة بنت عمر تابعه عثمان بن عمر والليث عن يونس عن ابن شهاب وقال الليث حدثني عبد الرحمن بن خالد عن ابن شهاب وقال مع أبي خزيمة الأنصاري وقال موسى عن إبراهيم حدثنا ابن شهاب مع أبي خزيمة وتابعه يعقوب بن إبراهيم عن أبيه وقال أبو ثابت حدثنا إبراهيم وقال مع خزيمة أو أبي خزيمة [ ص: 195 ]

التالي السابق


[ ص: 195 ] قوله : ( باب قوله : لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم الآية ) كذا لأبي ذر ، وساق غيره إلى ( رءوف رحيم ) .

قوله : ( من الرأفة ) ثبت هذا لغير أبي ذر ، وهو كلام أبي عبيد ، قال في قوله تعالى إن الله بالناس لرءوف رحيم هو فعول من الرأفة ، وهي أشد الرحمة

قوله : ( أخبرني ابن السباق ) بمهملة وتشديد الموحدة ، اسمه عبيد ، وسيأتي شرح الحديث مستوفى في فضائل القرآن ، وتقدم في أوائل الجهاد التنبيه على اختلاف عبيد بن السباق وخارجة بن زيد في تعيين الآية .

قوله : ( تابعه عثمان بن عمر والليث بن سعد عن يونس عن ابن شهاب ) أما متابعة عثمان بن عمر فوصلها أحمد وإسحاق في مسنديهما عنه ، وأما متابعة الليث عن يونس فوصلها المؤلف في فضائل القرآن وفي التوحيد .

قوله : ( وقال الليث حدثني عبد الرحمن بن خالد عن ابن شهاب وقال : مع أبي خزيمة ) يريد أن الليث فيه شيخا آخر عن ابن شهاب ، وأنه رواه عنه بإسناده المذكور لكن خالف في قوله " مع خزيمة الأنصاري " فقال " مع أبي خزيمة " ورواية الليث هذه وصلها أبو القاسم البغوي في " معجم الصحابة " من طريق أبي صالح كاتب الليث عنه به .

قوله : ( وقال موسى عن إبراهيم حدثنا ابن شهاب وقال مع أبي خزيمة ، وتابعه يعقوب بن إبراهيم عن أبيه ) أما موسى فهو ابن إسماعيل ، وأما إبراهيم فهو ابن سعد ، ويعقوب هو ولده ، ومتابعة موسى وصلها المؤلف في فضائل القرآن ، وقال في آية التوبة " مع أبي خزيمة " وفي آية الأحزاب " مع خزيمة بن ثابت الأنصاري " ومما ننبه عليه أن آية التوبة وجدها زيد بن ثابت لما جمع القرآن في عهد أبي بكر ، وآية الأحزاب وجدها لما نسخ المصاحف في عهد عثمان ، وسيأتي بيان ذلك واضحا في فضائل القرآن . وأما رواية يعقوب بن إبراهيم فوصلها أبو بكر بن أبي داود في " كتاب المصاحف " من طريقه ، وكذا أخرجها أبو يعلى من هذا الوجه لكن باختصار [ ص: 196 ] ، ورواها الذهلي في " الزهريات " عنه لكن قال " مع خزيمة " وكذا أخرجه الجوزقي من طريقه .

قوله : ( وقال أبو ثابت حدثنا إبراهيم وقال : مع خزيمة أو أبي خزيمة ) فأما أبو ثابت فهو محمد بن عبيد الله المدني ، وأما إبراهيم فهو ابن سعد ، ومراده أن أصحاب إبراهيم بن سعد اختلفوا فقال بعضهم " مع أبي خزيمة " وقال بعضهم " مع خزيمة " وشك بعضهم والتحقيق ما قدمناه عن موسى بن إسماعيل أن آية التوبة مع أبي خزيمة آية الأحزاب مع خزيمة وستكون لنا عودة إلى تحقيق هذا في تفسير سورة الأحزاب إن شاء الله تعالى . ورواية أبي ثابت المذكورة وصلها المؤلف في الأحكام بالشك كما قال .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث