الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الساعة كالحامل المتم لا يدري أهلها متى تفجأهم

جزء التالي صفحة
السابق

3575 - الساعة كالحامل المتم لا يدري أهلها متى تفجأهم

8682 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله الصفار ، ثنا محمد بن مسلمة الواسطي ، ثنا يزيد بن هارون ، أنبأ العوام بن حوشب ، عن جبلة بن سحيم ، عن مؤثر بن عفازة ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : " لما كان ليلة أسري برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لقي إبراهيم وموسى وعيسى عليهم الصلاة والسلام ، فبدءوا بإبراهيم فسألوه عن الساعة ، فلم يكن عنده منها علم ، فسألوا موسى فلم يكن عنده منها علم ، فردوا الحديث إلى عيسى ، فقال : عهد الله إلي فيما دون وجبتها ، فأما وجبتها فلا يعلمها إلا الله عز وجل فذكر من خروج الدجال ، فأهبط فأقتله فيرجع الناس إلى بلادهم ، فيستقبلهم يأجوج ومأجوج ( وهم من كل حدب ينسلون ) ، لا يمرون بماء إلا شربوه ، ولا بشيء إلا أفسدوه ، فيجأرون إلي فأدعو الله فيرسل السماء بالماء فيحملهم فيقذف أجسامهم في البحر ، ثم تنسف الجبال وتمد الأرض مد الأديم ، وعهد الله إلي أنه إذا كان الساعة من الناس كالحامل المتم لا يدري أهلها متى تفجأهم بولادتها أليلا أم نهارا " قال العوام : " فوجدت تصديق ذلك في [ ص: 757 ] كتاب الله عز وجل ثم قرأ : ( حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون واقترب الوعد الحق ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث