الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( 1068 ) فصل : وإن قدر المريض على الصلاة وحده قائما ، ولا يقدر على ذلك مع الإمام لتطويله ، يحتمل أن يلزمه القيام ويصلي وحده ; لأن القيام آكد لكونه ركنا في الصلاة لا تتم إلا به ، والجماعة تصح الصلاة بدونها ، واحتمل أنه مخير بين الأمرين ، لأننا أبحنا له ترك القيام المقدور عليه ، مع إمام الحي العاجز عن القيام ، مراعاة للجماعة ، فهاهنا أولى ، ولأن العجز يتضاعف بالجماعة أكثر من تضاعفه بالقيام ، بدليل أن { صلاة القاعد [ ص: 445 ] على النصف من صلاة القائم } . و { صلاة الجماعة تفضل على صلاة الرجل وحده سبعا وعشرين درجة } . وهذا أحسن ، وهو مذهب الشافعي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث