الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة اثنتي عشرة ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

في هذه السنة غزا معاوية بن هشام الصائفة ، فافتتح خرشنة .

وحج بالناس هذه السنة إبراهيم بن هشام المخزومي ، وقيل : سليمان بن هشام بن عبد الملك .

( وفيها استعمل أهل الأندلس على أنفسهم بعد موت الهيثم أميرهم محمد بن عبد الملك الأشجعي ، فبقي شهرين ، وولي بعده عبد الرحمن بن عبد الله الغافقي ) .

وكان عمال الأمصار هذه السنة من ذكرناهم في السنة قبلها .

[ ص: 208 ] [ الوفيات ]

وفيها مات رجاء بن حيوة بقسين ، ( حيوة : بالحاء المهملة المفتوحة ، وسكون الياء المثناة من تحت ) .

وفيها توفي مكحول أبو عبد الله الشامي الفقيه .

وعبد الجبار بن وائل بن حجر الحضرمي ، ومات أبوه وأمه حامل به ، فكل ما يروونه عن أبيه فهو منقطع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث