الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

4572 حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن محمد بن عبد الرحمن بن نوفل عن عروة عن زينب بنت أبي سلمة عن أم سلمة قالت شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أني أشتكي فقال طوفي من وراء الناس وأنت راكبة فطفت ورسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي إلى جنب البيت يقرأ بالطور وكتاب مسطور

التالي السابق


قوله : ( سورة والذاريات . بسم الله الرحمن الرحيم ) سقط ( سورة ) و ( البسملة ) لغير أبي ذر ، والواو للقسم ، والفاءات بعدها عاطفات من عطف المتغايرات وهو الظاهر ، وجوز الزمخشري أنها من عطف الصفات ، وأن " الحاملات " وما بعدها من صفات الريح .

قوله : ( قال علي الرياح ) كذا لهم ، ولأبي ذر ، وقال علي : الذاريات الرياح ، وهو عند الفريابي عن الثوري عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن علي ، وأخرجه ابن عيينة في تفسيره أتم من هذا عن ابن أبي الحسين " سمعت أبا الطفيل قال : سمعت ابن الكواء يسأل علي بن أبي طالب عن " الذاريات ذروا " قال : الرياح ، وعن " الحاملات وقرا " ، قال : السحاب ، وعن " الجاريات يسرا " ، قال : السفن ، وعن " المدبرات أمرا " قال : الملائكة " وصححه الحاكم من وجه آخر عن أبي الطفيل . وابن الكواء بفتح الكاف وتشديد الواو اسمه عبد الله ، وهذا التفسير مشهور عن علي ، وأخرج عن مجاهد وابن عباس مثله ، وقد أطنب الطبري في تخريج طرقه إلى علي ، وأخرجه عبد الرزاق من وجه آخر عن أبي الطفيل قال : " شهدت عليا وهو يخطب وهو يقول : سلوني ، فوالله لا تسألوني عن شيء يكون إلى يوم القيامة إلا حدثتكم به ، وسلوني عن كتاب الله ، فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم أبليل أنزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل . فقال ابن الكواء وأنا بينه وبين علي وهو خلفي فقال : ما الذاريات ذروا ؟ فذكر مثله وقال فيه : ويلك سل تفقها ولا تسأل تعنتا " وفيه سؤاله عن أشياء غير هذا ، وله شاهد مرفوع أخرجه البزار وابن مردويه بسند لين عن عمر .

قوله : ( وقال : غيره تذروه تفرقه ) هو قول أبي عبيدة ، قال في سورة الكهف في قوله : ( تذروه الرياح ) أي تفرقه ، ذروته وأذريته . وقال في تفسير الذاريات : الرياح ، وناس يقولون المذريات ذرت وأذرت .

قوله : ( وفي أنفسكم أفلا تبصرون : تأكل وتشرب في مدخل واحد ويخرج من موضعين ) أي القبل والدبر ، وهو قول الفراء . قال في قوله تعالى وفي أنفسكم يعني أيضا آيات ، إن أحدكم يأكل ويشرب من مدخل واحد ويخرج من موضعين ، ثم عنفهم فقال : أفلا تبصرون ؟ ولابن أبي حاتم من طريق السدي قال : وفي أنفسكم قال : فيما يدخل من طعامكم وما يخرج ، وأخرج الطبري من طريق محمد بن المريفع عن عبد الله بن الزبير في هذه الآية قال : سبيل الغائط والبول .

قوله : قتل الخراصون أي لعنوا ، كذا في بعض النسخ ، وقد تقدم في كتاب البيوع . وأخرج الطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله : قتل الخراصون قال : لعن الكذابون . وعند عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله : قتل الخراصون قال : الكذابون .

قوله : ( فراغ فرجع ) هو قول الفراء وزاد : والروغ وإن جاء بهذا المعنى فإنه لا ينطق به حتى يكون صاحبه لذهابه ومجيئه . وقال أبو عبيدة في قوله : ( فراغ ) أي : عدل .

قوله : ( فصكت : فجمعت أصابعها فضربت به جبهتها ) في رواية أبي ذر " جمعت " بغير فاء وهو قول الفراء بلفظه . ولسعيد بن منصور من طريق الأعمش عن مجاهد في قوله : فصكت وجهها قال : ضربت بيدها على [ ص: 465 ] جبهتها وقالت يا ويلتاه . وروى الطبري من طريق السدي قال : ضربت وجهها عجبا . ومن طريق الثوري : وضعت يدها على جبهتها تعجبا .

قوله : ( فتولى بركنه من معه لأنهم من قومه ) هو قول قتادة أخرجه عبد الرزاق عن معمر عنه ، وقال الفراء وثبت هذا هنا للنسفي وحده .

قوله : ( والرميم نبات الأرض إذا يبس وديس ) هو قول الفراء ، وديس بكسر الدال وسكون التحتانية بعدها مهملة من الدوس وهو وطء الشيء بالقدم حتى يفتت ومنه دياس الأرض ، وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : الرميم الشجر . وأخرج الطبري من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد قال : الرميم الهالك .

قوله : ( لموسعون أي : لذو سعة ، وكذلك على الموسع قدره ) يعني في قوله تعالى ومتعوهن على الموسع قدره أي من يكون ذا سعة ، قال الفراء وإنا لموسعون أي : لذو سعة لخلقنا ، وكذا قوله : على الموسع قدره يعني القوي . وروى ابن أبي حاتم من طريق ابن أبي نجيح قال : وإنا لموسعون قال : أن نخلق سماء مثلها .

قوله : ( زوجين الذكر والأنثى واختلاف الألوان حلو وحامض فهما زوجان ) هو قول الفراء أيضا ولفظه : الزوجان من جميع الحيوان الذكر والأنثى ، ومن سوى ذلك اختلاف ألوان النبات وطعوم الثمار بعض حلو وبعض حامض ، وأخرج ابن أبي حاتم من طريق السدي معناه . وأخرج الطبري من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : خلقنا زوجين قال : الكفر والإيمان ، والشقاوة والسعادة ، والهدى والضلالة ، والليل والنهار ، والسماء والأرض ، والجن والإنس .

قوله : ( ففروا إلى الله : من الله إليه ) أي من معصيته إلى طاعته أو من عذابه إلى رحمته ، هو قول الفراء أيضا .

قوله : إلا ليعبدون في رواية أبي ذر وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما خلقت أهل السعادة من أهل الفريقين إلا ليوحدون ، هو قول الفراء ، ونصره ابن قتيبة في " مشكل القرآن " له . وسبب الحمل على التخصيص وجود من لا يعبده ، فلو حمل على ظاهره لوقع التنافي بين العلة والمعلول .

قوله : ( وقال بعضهم خلقهم ليفعلوا ففعل بعض وترك بعض ، وليس فيه حجة لأهل القدر ) هو كلام الفراء أيضا ، وحاصل التأويلين أن الأول محمول على أن اللفظ العام مراد به الخصوص ، وأن المراد أهل السعادة من الجن والإنس ، والثاني باق على عمومه لكن بمعنى الاستعداد ، أي خلقهم معدين لذلك لكن منهم من أطاع ومنهم من عصى ، وهو كقولهم : الإبل مخلوقة للحرث أي قابلة لذلك ، لأنه قد يكون فيها ما لا يحرث . وأما قوله " وليس فيه حجة لأهل القدر " فيريد المعتزلة ، لأن محصل الجواب أن المراد بالخلق خلق التكليف لا خلق الجبلة ، فمن وفقه عمل لما خلق له ومن خذله خالف ، والمعتزلة احتجوا بالآية المذكورة على أن إرادة الله لا تتعلق به ، والجواب أنه لا يلزم من كون الشيء معللا بشيء أن يكون ذلك الشيء مرادا وأن لا يكون غيره مرادا ، ويحتمل أن يكون مراده بقوله " وليس فيه حجة لأهل القدر " أنهم يحتجون بها على أن أفعال الله لا بد وأن تكون معلولة فقال : لا يلزم من وقوع التعليل في موضع وجوب التعليل في كل موضع ، ونحن نقول بجواز التعليل لا [ ص: 466 ] بوجوبه ، أو لأنهم احتجوا بها على أن أفعال العباد مخلوقة لهم لإسناد العبادة إليهم فقال : لا حجة لهم في ذلك لأن الإسناد من جهة الكسب ، وفي الآية تأويلات أخرى يطول ذكرها . وروى ابن أبي حاتم من طريق السدي قال : خلقهم للعبادة ، فمن العبادة ما ينفع ومنها ما لا ينفع .

قوله : ( والذنوب : الدلو العظيم ) هو قول الفراء لكن قال : " العظيمة " وزاد : ولكن العرب تذهب بها إلى الحظ والنصيب . وقال : أبو عبيدة : الذنوب : النصيب ، وأصله من الدلو ، والذنوب والسجل واحد ، والسجل أقل ملئا من الدلو

قوله : ( وقال : مجاهد ذنوبا سبيلا ) وقع هذا مؤخرا عن الذي بعده لغير أبي ذر والذي عنده أولى ، وقد وصله الفريابي من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : ذنوبا مثل ذنوب أصحابهم قال : سجلا من العذاب مثل عذاب أصحابهم ، وأخرج ابن المنذر من طريق ابن جريج عن مجاهد في قوله : فإن للذين ظلموا ذنوبا قال : سبيلا . قال : وقال : ابن عباس : سجلا ، وهو بفتح المهملة وسكون الجيم . ومن طريق ابن جريج عن عطاء مثله وأنشد عليه شاهدا .

قوله : ( صرة صيحة ) وصله الفريابي من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد . وأخرجه ابن أبي حاتم من وجه آخر عن مجاهد عن ابن عباس ، وقال أبو عبيدة في قوله : ( صرة ) شدة صوت ، يقال أقبل فلان يصطر أي يصوت صوتا شديدا . وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال : أقبلت ترن .

قوله : ( العقيم التي لا تلد ) زاد أبو ذر " ولا تلقح شيئا " أخرج ابن المنذر من طريق الضحاك قال : العقيم التي لا تلد . وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : العقيم التي لا تنبت . وأخرج الطبري والحاكم من طريق خصيف عن عكرمة عن ابن عباس قال : الريح العقيم التي لا تلقح شيئا .

قوله : ( وقال ابن عباس والحبك : استواؤها وحسنها ) تقدم في بدء الخلق . وأخرجه الفريابي عن الثوري عن عطاء بن السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس ، ومن طريق سفيان أخرجه الطبري وإسناده صحيح لأن سماع الثوري من عطاء بن السائب كان قبل الاختلاط . وأخرجه الطبري من وجه آخر صحيح عن ابن عباس . وأخرجه عبد الرزاق عن معمر عن قتادة في قوله : ذات الحبك قال : ذات الخلق الحسن وللطبري من طريق عوف عن الحسن قال : حبكت بالنجوم . ومن طريق عمران بن حدير سئل عكرمة عن قوله : ذات الحبك قال : ذات الخلق الحسن ، ألم تر إلى النساج إذا نسج الثوب قال : ما أحسن ما حبكه .

قوله : ( في غمرة : في ضلالتهم يتمادون ) كذا للأكثر ، ولأبي ذر " في غمرتهم " والأول أولى لوقوعه في هذه السورة ، وأما الثاني فهو في سورة الحجر ، لكن قوله في ضلالتهم يؤيد الثاني وكأنه ذكره كذلك هنا للاشتراك في الكلمة وقد وصله ابن أبي حاتم والطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله : الذين هم في غمرة ساهون قال : في ضلالتهم يتمادون . ووقع في رواية النسفي " في صلاتهم أو ضلالتهم " بالشك والأول تصحيف .

قوله : ( وقال غيره تواصوا به تواطئوا ) سقط هذا لأبي ذر ، وقد أخرجه ابن المنذر من طريق أبي عبيدة في قوله : أتواصوا به تواطئوا عليه وأخذه بعضهم عن بعض ، وإذا كانت شيمة غالبة على قوم قيل كأنما تواصوا به . وروى الطبري من طرق عن قتادة قال : هل أوصى الأول الآخر منهم بالتكذيب ؟ .

[ ص: 467 ] قوله : ( وقال غيره : مسومة : معلمة من السيما ) هو قول أبي عبيدة ، ووصله ابن المنذر من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله : مسومة قال : معلمة . وأخرج الطبري من طريق العوفي عن ابن عباس في قوله : مسومة قال : مختومة بلون أبيض وفيه نقطة سوداء وبالعكس .

قوله : ( قتل الإنسان : لعن ) سقط هذا لغير أبي ذر ، وقد تقدم تفسير قتل بلعن في أوائل السورة ، وأخرج ابن المنذر من طريق ابن جريج في قوله : قتل الخراصون قال : هي مثل التي في عبس قتل الإنسان .

( تنبيه ) : لم يذكر البخاري في هذه السورة حديثا مرفوعا ، ويدخل فيها على شرطه حديث أخرجه أحمد والترمذي والنسائي من طريق أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن عبد الله بن مسعود قال : " أقرأني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إني أنا الرزاق ذو القوة المتين " قال الترمذي : حسن صحيح ، وصححه ابن حبان

52 - سورة الطور وقال قتادة : مسطور : مكتوب . وقال مجاهد : الطور : الجبل بالسريانية . رق منشور : صحيفة . والسقف المرفوع : سماء . المسجور : الموقد . وقال الحسن : تسجر حتى يذهب ماؤها . فلا يبقى فيها قطرة . وقال مجاهد : ألتناهم نقصنا ؟ وقال غيره : تمور تدور . أحلامهم : العقول . وقال ابن عباس : البر : اللطيف ، كسفا : قطعا . المنون : الموت . وقال غيره : يتنازعون : يتعاطون .

قوله : ( سورة الطور . بسم الله الرحمن الرحيم ) كذا لأبي ذر ، واقتصر الباقون على والطور ، والواو للقسم وما بعدها عاطفات أو للقسم أيضا .

قوله : ( وقال قتادة : مسطور : مكتوب ) سقط هذا من رواية أبي ذر وثبت لهم في التوحيد ، وقد وصله المصنف في كتاب خلق أفعال العباد من طريق سعيد عن قتادة .

قوله : ( وقال مجاهد : الطور الجبل بالسريانية ) وصله الفريابي من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد بهذا ؛ قال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة : قوله : والطور قال : جبل يقال له الطور . وعمن سمع عكرمة مثله . وقال : أبو عبيدة : الطور الجبل في كلام العرب . وفي المحكم الطور : الجبل ، وقد غلب على طور سيناء جبل بالشام ، وهو بالسريانية طورى بفتح الراء والنسبة إليه طوري وطوراني .

قوله : ( رق منشور : صحيفة ) وصله الفريابي من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : وكتاب مسطور في رق منشور قال : صحف ورق . قوله : منشور قال : صحيفة .

قوله : ( والسقف المرفوع سماء ) سقط هذا لأبي ذر ، وتقدم في بدء الخلق .

قوله : ( والمسجور : الموقد ) في رواية الحموي والنسفي " الموقر " بالراء والأول هو الصواب ، وقد وصله إبراهيم الحربي في " غريب الحديث " والطبري من طريق ابن أبي نجيح عن مجاهد وقال : " الموقد " بالدال . وأخرج الطبري من طريق سعيد بن المسيب قال : قال علي لرجل من اليهود أين جهنم ؟ قال : البحر . قال : ما أراه إلا صادقا . ثم تلا والبحر المسجور - وإذا البحار سجرت وعن زيد بن أسلم قال : البحرالمسجور الموقد وإذا البحار سجرت أوقدت . ومن طريق شمر بن عطية قال : البحرالمسجور التنور المسجور ، [ ص: 468 ] قال : وفيه قول آخر ، قال أبو عبيدة : المسجور المملوء . وأخرج الطبري من طريق سعيد عن قتادة مثله ، ورجحه الطبري .

قوله : ( وقال الحسن : تسجر حتى يذهب ماؤها فلا يبقى فيها قطرة ) وصله الطبري من طريق سعيد عن قتادة عن الحسن في قوله : وإذا البحار سجرت فذكره ، فبين الحسن أن ذلك يقع يوم القيامة ، وأما اليوم فالمراد بالمسجور الممتلئ . ويحتمل أن يطلق عليه ذلك باعتبار ما يئول إليه حاله .

قوله : ( وقال مجاهد : ألتناهم نقصناهم ) وقد تقدم في الحجرات . وأخرج عبد الرزاق مثله عن ابن عباس بإسناد صحيح ، وعن معمر عن قتادة قال : " ما ظلمناهم " .

قوله : ( وقال غيره تمور تدور ) وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة قال في قوله تعالى : يوم تمور السماء مورا قال : مورها تحركها . وأخرج الطبري من طريق ابن عيينة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد في قوله : يوم تمور السماء مورا قال : تدور دورا .

قوله : ( أحلامهم : العقول ) هو قول زيد بن أسلم ، ذكره الطبري عنه . وقال الفراء : الأحلام في هذا الموضع العقول والألباب .

قوله : ( وقال ابن عباس : البر اللطيف ) سقط هذا لأبي ذر هنا وثبت لهم في التوحيد ، وقد وصله ابن أبي حاتم من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس به ، وسيأتي الكلام عليه في التوحيد إن شاء الله تعالى .

قوله : ( كسفا : قطعا ) وصله الطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ، ولابن أبي حاتم من طريق قتادة مثله ، ومن طريق السدي قال : عذابا . وقال أبو عبيدة كسفا الكسف جمع كسفة مثل السدر جمع سدرة . وهذا يضعف قول من رواه بالتحريك فيهما ، وقد قيل إنها قراءة شاذة وأنكرها بعضهم وأثبتها أبو البقاء العكبري وغيره .

قوله : ( المنون : الموت ) وصله الطبري من طريق علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله : ريب المنون قال : الموت . وقال عبد الرزاق عن معمر عن قتادة مثله . وأخرج الطبري من طريق مجاهد قال : المنون حوادث الدهر . وذكر ابن إسحاق في السيرة عن ابن أبي نجيح عن مجاهد عن ابن عباس : أن قريشا لما اجتمعوا في دار الندوة قال : قائل منهم : احبسوه في وثاق ، ثم تربصوا به ريب المنون حتى يهلك كما هلك من قبله من الشعراء ، فإنما هو واحد منهم . فأنزل الله تعالى أم يقولون شاعر نتربص به ريب المنون وهذا كله يؤيد قول الأصمعي : إن المنون واحد لا جمع له ، ويبعد قول الأخفش أنه جمع لا واحد له . وأما قول الداودي : إن المنون جمع منية فغير معروف ، مع بعده من الاشتقاق .

قوله : ( وقال غيره يتنازعون : يتعاطون ) هو قول أبي عبيدة وصله ابن المنذر من طريقه وزاد : أي يتداولون . قال الشاعر :


نازعته الراح حتى وقفه الساري

.

[ ص: 469 ] قوله : ( عن أم سلمة قالت شكوت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أني أشتكي ) أي أنها كانت ضعيفة لا تقدر على الطواف ماشية ، وقد تقدم شرحه مستوفى في كتاب الحج .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث