الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


8083 439 - 4 \ 347 (8017) حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب، ثنا أحمد بن عبد الجبار، ثنا أبو معاوية ، ثنا عبد الله بن عطاء ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه رضي الله عنه قال: أتت النبي - صلى الله عليه وسلم - امرأة فقالت: إني تصدقت على أمي بصدقة فماتت، فرجعت الصدقة إلي، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم: وجب أجرك ورجع إليك صدقتك. رواه سفيان الثوري وغيره، عن عبد الله بن عطاء ، عن ابن بريدة ، عن أبيه، (8018): أخبرناه المحبوبي، ثنا سعيد بن مسعود، ثنا عبيد الله بن موسى، ثنا ابن أبي ليلى والثوري ، عن عبد الله بن عطاء ، عن عبد الله بن بريدة ، [ ص: 428 ] ، عن أبيه قال: أتت امرأة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت: إن أمي توفيت وعليها صوم شهرين، فقال: صومي عنها. فقالت: إن عليها حجة، قال: فحجي عنها. قالت: فإني تصدقت عليها بجارية، فقال: قد آجرك الله وردها عليك الميراث. هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه. ا.هـ. كذا قال، ووافقه الذهبي .

التالي السابق


قلت: أخرجه مسلم (1149) كتاب (الصيام) باب (قضاء الصيام عن الميت) قال: وحدثني علي بن حجر السعدي ، حدثنا علي بن مسهر أبو الحسن، عن عبد الله بن عطاء ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه رضي الله عنه قال: بينا أنا جالس عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ أتته امرأة فقالت: إني تصدقت على أمي بجارية، وإنها ماتت، قال: فقال: وجب أجرك وردها عليك الميراث. قالت: يا رسول الله، إنه كان عليها صوم شهر، أفأصوم عنها؟ قال: صومي عنها. قالت: إنها لم تحج قط، أفأحج عنها؟ قال: حجي عنها. وله عنده روايات.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث