الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سنن الرجوع من السفر :

يكبر على كل شرف من الأرض ثلاث تكبيرات ويقول : " لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ، آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون " . فإذا أشرف على مدينته يحرك الدابة ويرسل إلى أهله من يخبرهم بقدومه كيلا يقدم عليهم بغتة ، ولا ينبغي أن يطرق أهله ليلا ، وإذا دخل البلد فليقصد المسجد أولا وليصل ركعتين ، وإذا استقر في منزله فلا ينبغي أن ينسى ما أنعم الله به عليه من زيارة حرمه وقبر نبيه صلى الله عليه وسلم فيكفر تلك النعمة ، بأن يعود إلى الغفلة واللهو والخوض في المعاصي ، فما ذلك علامة الحج المبرور ، بل علامته أن يعود راغبا في الآخرة متأهبا للقاء رب البيت بعد لقاء البيت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث