الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

20 ( م ) - حدثنا محمد بن المثنى قال : نا روح بن عبادة قال : نا موسى بن عبيدة قال : حدثني مولى ابن سباع قال : سمعت عبد الله بن عمر ، يحدث عن أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - قال : كنت عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فنزلت هذه الآية ( من يعمل سوءا يجز به ولا يجد له من دون الله وليا ولا نصيرا ) فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " يا أبا بكر ألا أقرئك آية أنزلت علي ؟ " قلت : بلى يا رسول الله ، قال : فأقرأنيها فلا أعلم إلا أني وجدت انقصام ظهري فتمطأت لها، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ما لك يا أبا بكر ؟ " قلت : بأبي وأمي يا رسول الله ، وأينا لم يعمل سوءا ، وإنا لمجازون بما عملنا فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " أما أنت يا أبا بكر وأصحابك المؤمنون فتجزون في الدنيا حتى تلقون الله تبارك وتعالى وليس لكم ذنوب ، وأما الآخرون فيجمع ذلك لهم حتى يجزوا به يوم القيامة .

وهذا الحديث لا نعلم أن أحدا رواه بهذا اللفظ إلا أبو بكر ، ولا نعلم له إسنادا عن أبي بكر إلا هذا الإسناد ، ومولى ابن سباع مجهول ولا نعلم روى عنه إلا موسى بن عبيدة ، وموسى لم يكن به بأس ولكن لم يكن حافظا للحديث وقد روى عنه أهل العلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث