الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة سبع وعشرين ومائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر عدة حوادث

وحج بالناس هذه السنة عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز ، وهو عامل مروان على مكة والمدينة والطائف ، وكان العامل على العراق النضر بن الحرشي ، وكان من أمره وأمر ابن عمر والضحاك الخارجي ما ذكرنا . وكان بخراسان نصر بن سيار ، وبها من ينازعه فيها : الكرماني والحارث بن سريج .

[ الوفيات ]

وفيها مات سويد بن غفلة ، وقيل سنة إحدى وثمانين ، وقيل سنة اثنتين وثمانين ، وعمره مائة وعشرون سنة ، [ ص: 346 ] وعبد الكريم بن مالك الجزري ، وقيل غير ذلك ، وفيها مات أبو حصين عثمان بن حصين الأسدي الكوفي ، ( حصين : بفتح الحاء ، وكسر الصاد ) .

وفيها مات أبو إسحاق عمرو بن عبد الله السبيعي الهمداني ، وقيل سنة ثمان وعشرين ، وعمره مائة سنة ، السبيعي بفتح السين ، وكسر الباء .

وفيها توفي عبد الله بن دينار ، ( وقيل سنة ست وثلاثين ) . وفيها مات محمد بن واسع الأزدي البصري ، وكنيته أبو بكر ، وداود بن أبي هند ، واسم أبي هند دينار مولى بني قشير أبو محمد . وفيها توفي أبو بحر عبد الله بن [ أبي ] إسحاق مولى الحضرمي ، وكان إماما في النحو واللغة ، تعلم ذلك من يحيى بن النعمان ، وكان يعيب الفرزدق في شعره وينسبه إلى اللحن ، فهجاه الفرزدق يقول :


فلو كان عبد الله مولى هجوته ولكن عبد الله مولى مواليا

فقال له أبو عبد الله : لقد لحنت أيضا في قولك مواليا ، ينبغي أن تقول : مولى موال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث