الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب رفع البصر إلى السماء

5861 6215 - حدثنا ابن أبي مريم، حدثنا محمد بن جعفر قال: أخبرني شريك، عن كريب، عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: بت في بيت ميمونة والنبي - صلى الله عليه وسلم - عندها، فلما كان ثلث الليل الآخر أو بعضه قعد فنظر إلى السماء فقرأ: إن في خلق السماوات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب [آل عمران:190]. [انظر: 117 - مسلم: 763 - فتح: 10 \ 596]

التالي السابق


ثم ساق حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - أنه سمع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: "ثم فتر عني الوحي، فبينا أنا أمشي سمعت صوتا من السماء، فرفعت بصري إلى السماء فإذا الملك الذي جاءني بحراء قاعد على كرسي بين السماء والأرض". (وقد سلف أول الكتاب) .

وحديث ابن عباس: بت في بيت ميمونة ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - عندها، فلما كان ثلث الليل الآخر أو بعضه قعد فنظر إلى السماء فقرأ:

[ ص: 644 ] إن في خلق السماوات والأرض ، إلى قوله: لآيات لأولي الألباب
[آل عمران: 190]. (وقد سلف في الصلاة) .

الشرح:

الإبل: لا واحد لها من لفظها وتسكن الباء تخفيفا، قال ابن عباس وغيره: هي التي يحمل عليها، وليس شيء يحمل عليه وهو بارك إلا الإبل، وفي ذلك آية، وقيل: هي القطع العظيمة من السحاب.

فصل:

وأتى البخاري بما ذكر حجة على من قال: لا ينبغي النظر إلى السماء تخشعا وتذللا، وهو بعض الزهاد، روي عن عطاء السلمي أنه مكث أربعين سنة لا ينظر إلى السماء، فحانت منه نظرة فخر مغشيا عليه، فأصابه فتق في بطنه، وذكر الطبري عن إبراهيم التيمي: أنه كره أن يرفع البصر إلى السماء في الدعاء، قال الطبري: ولا أؤثم فاعله إذا لم يأت فيه نهي، وإنما نهي عن ذلك المصلي في دعاء كان أو غيره. والحجة في الكتاب والسنة الثابتة بخلاف هذا فلا معنى له.

ولأبي داود من حديث (ابن) إسحاق، عن يعقوب بن عتبة، عن عمر بن عبد العزيز، عن يوسف بن عبد الله بن سلام، عن أبيه: كان - عليه السلام - إذا جلس يتحدث يكثر أن يرفع طرفه إلى السماء .

(وقد سلف حديث أنس في النهي عن رفع البصر إلى السماء في الصلاة في باب رفع البصر إلى السماء في الصلاة .

[ ص: 645 ] وفي مسلم مثله من حديث جابر بن سمرة، ومن حديث أبي هريرة في الدعاء ، وفيه من حديث أبى موسى: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كثيرا ما يرفع بصره إلى السماء، فقال: "النجوم أمنة للسماء، فإذا ذهبت النجوم أتت السماء ما توعد، وأنا أمنة لأصحابي، فإذا ذهبت أتى أصحابي ما يوعدون، وأصحابي أمنة لأمتي، فإذا ذهب أصحابي أتى أمتي ما يوعدون" ) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث