الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب إذا (تثاءب) فليضع يده على فيه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

5872 [ ص: 659 ] 128 - باب: إذا (تثاءب) فليضع يده على فيه

6226 - حدثنا عاصم بن علي، حدثنا ابن أبي ذئب، عن سعيد المقبري، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " إن الله يحب العطاس، ويكره التثاؤب، فإذا عطس أحدكم وحمد الله كان حقا على كل مسلم سمعه أن يقول له: يرحمك الله. وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان، فإذا تثاوب أحدكم فليرده ما استطاع، فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشيطان". [انظر: 3289 - مسلم: 2994 - فتح: 10 \ 611]

التالي السابق


ذكر فيه حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - .. الحديث السالف، والمحبة والكراهة ينصرفان على سببهما، وذلك أن العطاس يكون مع خفة البدن وانفتاح السدد، والتثاؤب يغلب عند الامتلاء، وسببه: الإكثار من المأكل والتخليط فيه، فيكسل المرء عن فعل الخير. والتثاؤب مهموز، مصدر تثاءب، ولا تقل: تثاوب.

فصل:

قوله: "فحق". أي: متأكد، كما قال - عليه السلام - : "من حق الإبل أن تحلب على الماء" . أي أنه حق في كرم المواساة، لا فرض; لاتفاق أئمة الفتوى على أنه لا حق في المال سوى الزكاة، وقيل: إنه فرض كفاية، إذا شمت واحد سقط عن الباقين. قاله أبو سليمان ، وحكي عن مالك

[ ص: 660 ] كالسلام .

وقال أهل الظاهر: هو واجب متعين على كل من سمع حمد العاطس. واحتجوا بهذا الحديث، وذكر الداودي عن مالك أن كل من سمعه يشمته، والذي في "المعونة" : ينبغي ذلك، وهو دال على أنه أمر إرشاد وندب.

فصل:

"فإذا قال: يرحمك الله. فليقل: يهديكم الله ويصلح بالكم" واختلف في اختيار قول العاطس عند عطاسه، وفيما يقوله له المشمت، وفيما يرد به العاطس: فمذهب ابن عباس وابن مسعود والنخعي ومالك: الحمد لله; على ما في هذا الحديث. وروي عن ابن عمر وأبي هريرة : الحمد لله على كل حال. وقال ابن عمر: هكذا علمنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - . وروي عن أم سلمة: عطس رجل في جانب بيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقال: الحمد لله. ثم عطس آخر، فقال: الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه. فقال - عليه السلام - : "ارتفع هذا على هذا تسع عشرة درجة" وقيل: هو بالخيار في ذلك كله.

قال الداودي: قيل: إن العاطس إذا قال: الحمد لله، فقط، قالت الملائكة: رب العالمين، وإن زاد: رب العالمين، شمتته. وصوب الطبري التخيير في ذلك كله، وفعله السلف الصالحون فلم ينكر بعضهم من ذلك شيئا على بعض.

[ ص: 661 ] وأما ما يقول المشمت، فقيل: يرحمك الله; على ما في الحديث، روي ذلك عن أنس، ورواية عن ابن مسعود، وهو مذهب مالك وغيره، وروى عمرو بن دينار عن عبيد بن عمير قال: "لما فرغ الله من خلق آدم عطس آدم، فألقى عليه الحمد، فقال له تعالى: يرحمك ربك". وروي عن إبراهيم قال: كانوا يعمون بالتشميت والسلام، وكان الحسن يقول: الحمد لله يرحمكم الله، وعن ابن مسعود وابن عمر وسالم وإبراهيم: يرحمنا الله وإياكم.

وأما ما يرد به العاطس، فعند مالك والشافعي لفظان: يهديكم الله ويصلح بالكم، وروي عن أبي هريرة، والثاني: يغفر الله لكم. قال في "المعونة": والأول أفضل; لهذا الحديث، ولأن الهداية أفضل من المغفرة; لأنها قد تكون بلا ذنب بخلاف المغفرة . وقال في "تلقينه": الثاني أحسن. وقيل عن الشعبي: يهديكم الله.

وروي عن ابن مسعود وابن عمر وأبي وائل والنخعي والكوفيين أنهم أنكروا الأول، واحتجوا بحديث أبي موسى أن اليهود كانوا يتعاطسون عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجاء أن يقول: يرحمكم الله، فيقول ذلك . قيل: وإنما هذا يدعى به لغير مسلم. وهذا الحديث حجة عليهم. قال الطبري: ولا وجه لقولهم. واحتج عليهم الطحاوي بقوله تعالى: وإذا حييتم بتحية [النساء: 86] الآية، فإذا قال جواب (يرحمك الله): يغفر الله لكم، فقد رد مثل ما حياه، وإذا رد: بـ (يهديكم الله) إلى آخره، فقد رد أحسن; لأن المغفرة ستر الذنوب، والرحمة ترك

[ ص: 662 ] العقاب عليها، ومن هدي بعد من الذنوب، ومن أصلح باله فحاله فوق حال (المغفور) له، فكان ذلك أولى ، والبال: الحال، تقول: ما بالك، أي: ما حالك؟

فصل:

إنما لم يشمت الآخر تأديبا، ولم يأمره بالحمد; ليشمته، لعله رآه أبلغ في الموعظة، وقد قيل: إن من سبق العاطس بالتحميد أمن من وجع الضرس، وقيل: الخاصرة . وذكر عن بعض العلماء أنه قال لمن لم يحمد: كيف يقول العاطس؟ فقال: الحمد لله. قال: يرحمك الله.

فصل:

قد جاء في آخر الحديث معنى كراهية التثاؤب، وهو من أجل ضحك الشيطان منه، فواجب إخزاؤه وزجره برد التثاؤب، كما أمر به الشارع، بأن يضع يده على فيه.

فصل:

قال ابن القاسم: رأيت مالكا إذا تثاءب يضع يده على فيه، وينفث في غير الصلاة، وما أدري ما نعمله في الصلاة. قال في "المستخرجة": كان لا ينفث فيها. قال: قلت: ليس ذلك في الحديث. قلت: بل في الترمذي من حديث أبي هريرة: "فليضع يده على فيه" .

[ ص: 663 ] وفي مسلم في آخر "صحيحه" من حديث أبي سعيد الخدري: "فليمسك بيده على فيه" . وبوب له البخاري ولم يأت فيه بحديث: "فيه"، ولعله فهمه من قوله: "فليرده ما استطاع". فهو من رده، وقد قال: "ضحك منه الشيطان". وفي آخر: "فإن الشيطان يدخل". فإذا كان وضع اليد مانعا من دخوله ومن ضحكه من جوفه، كان فيه رد لموجب التثاؤب، وكأنه رد التثاؤب نفسه.

فصل:

ومعنى إضافة التثاؤب إلى الشيطان: إضافة رضى، وإرادة أنه يحب أن يرى تثاؤب الإنسان; لأنها حال المثلبة وتغيير لصورته، فيضحك من جوفه، لا أن الشيطان يفعل التثاؤب في الإنسان; لأنه لا خالق للخير والشر غير الله. وفي أبي داود: "إذا تثاءب أحدكم فليمسك بيده على فيه; فإن الشيطان يدخل" . فكل ما جاء من الإضافة إلى الشيطان فعلى معنى إضافة رضى وإضافة وسوسة.

فائدة: من علامات النبوة عدم التثاؤب، روي عن سلمة بن عبد الملك بن مروان: ما تثاءب نبي قط، ألا وإنها لمن علامات النبوة. (وفي "تاريخ البخاري" مرسلا: أنه - عليه السلام - كان لا يثأب) .

آخر كتاب البر والصلة بحمد الله ومنه

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث