الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


أي رجل ينبغي له إخفاء إخراجها عن بعض دون بعض ؟ فقل المريض إذا خاف من ورثته

6 - يخرجها سرا عنهم

التالي السابق


( 6 ) قوله : يخرجها سرا عنهم . لئلا يعلموا فينقضوا تصرفه في ثلثيه كذا في المختصر المحيط ونحوه في جامع البزازي وعزاها ابن وهبان إلى القنية ، والذي في القنية أنه لا يعطيها ، ولو أعطاها ، للورثة أن يرجعوا على الفقراء بثلثها . قال في البدائع هذا قضاء لا ديانة فقد أطلق القاضي جلال الدين في أماليه أنه يؤديها سرا من الورثة حتى إنه وقع في شرح صدر القضاة أن تصرفه هذا معتبر من الكل وفي كلام ابن وهبان أنه لا يخفيها من غير الورثة إلا إذا ظن الخبر يصل إليهم



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث