الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل

قال صاحب " المنازل " رحمه الله :

باب الإرادة : قال الله تعالى : قل كل يعمل على شاكلته .

في تصديره الباب بهذه الآية دلالة على عظم قدره . وجلالة محله من هذا العلم . فإن معنى الآية : كل يعمل على كل ما يشاكله ، ويناسبه ، ويليق به . فالفاجر يعمل على ما يليق به . وكذلك الكافر والمنافق ، ومريد الدنيا وجيفتها عامل على ما يناسبه ، ولا يليق به سواه . ومحب الصور : عامل على ما يناسبه ويليق به .

فكل امرئ يهفو إلى ما يحبه وكل امرئ يصبو إلى ما يناسبه فالمريد الصادق المحب لله : يعمل ما هو اللائق به والمناسب له . فهو يعمل على شاكلة إرادته . وما هو الأليق به ، والأنسب لها .

قال : الإرادة من قوانين هذا العلم ، وجوامع أبنيته . وهي الإجابة لدواعي الحقيقة ، طوعا أو كرها .

[ ص: 352 ] يريد : أن هذا العلم مبني على الإرادة . فهي أساسه ، ومجمع بنائه . وهو مشتمل على تفاصيل أحكام الإرادة . وهي حركة القلب . ولهذا سمي علم الباطن كما أن علم الفقه يشتمل على تفاصيل أحكام الجوارح . ولهذا سموه علم الظاهر

فهاتان حركتان اختياريتان . وللعبد حركة طبيعية اضطرارية . فالعلم المشتمل على تفاصيلها ، وأحكامها : هو علم الطب . فهذه العلوم الثلاثة : هي الكفيلة بمعرفة حركات النفس والقلب . وحركات اللسان والجوارح ، وحركات الطبيعة .

فالطبيب : ينظر في تلك الحركات من جهة تأثر البدن عنها صحة واعتلالا ، وفي لوازم ذلك ومتعلقاته .

والفقيه : ينظر في تلك الحركات من جهة موافقتها لأمر الشرع ، ونهيه وإذنه ، وكراهته ، ومتعلقات ذلك .

والصوفي : ينظر في تلك الحركات من جهة كونها موصلة له إلى مراده . أو قاطعة عنه ، ومفسدة لقلبه ، أو مصححة له .

وأما قوله : وهي الإجابة لداعي الحقيقية

فالإجابة هي الانقياد ، والإذعان . والحقيقة عندهم : مشاهدة الربوبية . والشريعة التزام العبودية . فالشريعة : أن تعبده . والحقيقة : أن تشهده . فالشريعة : قيامك بأمره . والحقيقة : شهودك لوصفه . وداعي الحقيقة : هو صحة المعرفة . فإن من عرف الله أحبه ولا بد .

ولا بد في هذه الإجابة من ثلاثة أشياء : نفس مستعدة قابلة . لا تعوز إلا الداعي . ودعوة مستمعة ، وتخلية الطريق من المانع .

فما انقطع من انقطع إلا من جهة من هذه الجهات الثلاث .

وقوله : طوعا أو كرها يشير إلى المجذوب ، المختطف من نفسه ، والسالك إرادة واختيارا ومجاهدة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث