الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ثم إنما يجوز المسح على الجرموقين عندنا ، إذا لبسهما على الخفين قبل أن يحدث ، فإن أحدث ثم لبس الجرموقين ، لا يجوز المسح عليهما ، سواء مسح على الخفين أو لا أما إذا مسح فلأن حكم المسح استقر على الخف ، فلا يتحول إلى غيره وأما إذا لم يمسح فلأن ابتداء مدة المسح من وقت الحدث وقد انعقد في الخف فلا يتحول إلى الجرموق بعد ذلك ; ولأن جواز المسح على الجرموق لمكان الحاجة لتعذر النزع ، وهنا لا حاجة ، لأنه لا يتعذر عليه المسح على الخفين ، ثم لبس الجرموق ، فلم يجز ، ولهذا لم يجز المسح على الخفين إذا لبسهما على الحدث ، كذا هذا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث