الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ومنها ) : أنه لا تشترط الطهارة لوضع الجبائر ، حتى لو وضعها ، وهو محدث ، ثم توضأ جاز له أن يمسح عليها ، وتشترط الطهارة للبس الخفين ، حتى لو لبسهما ، وهو محدث ، ثم توضأ لا يجوز له المسح على الخفين ; لأن المسح على الجبائر كالغسل لما تحتها ، فإذا مسح عليها فكأنه غسل ما تحتها لقيامه مقام الغسل ، والخف جعل مانعا من نزول الحدث بالقدمين لا رافعا له [ ص: 15 ] ولا يتحقق ذلك إلا وأن يكون لابس الخف على طهارة وقت الحدث بعد اللبس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث