الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

وأما وقتها فقد اختلف مشايخنا فيه قال بعضهم : وقتها ما بين العشاء والوتر ، فلا تجوز قبل العشاء ولا بعد الوتر ، وقال عامتهم : وقتها ما بعد العشاء إلى طلوع الفجر فلا تجوز قبل العشاء ; لأنها تبع للعشاء فلا تجوز قبلها كسنة العشاء ، وذكر الناطفي في إمام صلى بقوم صلاة العشاء على غير وضوء ناسيا ، ثم صلى بهم إمام آخر التراويح متوضئا ، ثم علم أن الأول كان على غير وضوء ؟ أن عليهم أن يعيدوا العشاء والتراويح جميعا : أما العشاء فلا شك فيها .

وأما التراويح ; فلأنها تصلى إلى طلوع الفجر ; لأن ذلك وقتها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث